https://al3omk.com/324859.html

غريق ثان بسد مولاي يوسف في أقل من أسبوع فرقة الغطس لم تجد له أثرا

اتنقلت فرقة الغطس التابعة لمصلحة الوقاية المدنية من مراكش إلى جماعة أيت عادل التابعة لقيادة أبادو، بإقليم الحوز، من أجل البحث في أعماق مياه حقينة سد مولاي يوسف المعروف ببراج “أيت عادل” عن جثة شخص مات غرقا، في ظروف غامضة، بعين المكان، دون أن تعثر لها على أثر.

وذكرت مصادر العمق أن فرقة الغطس حاولت العثور على جثة الشاب مساء اليوم، دون أن تجد لها أثرا، مشيرة إلى أنها ستستأنف عملية البحث صباح الغد الأربعاء.

ووفق المصادر ذاتها فإن الهالك الذي يبلغ من العمر 22 سنة ينحدر من جماعة الصهريج التابعة ترابيا لإقليم قلعة السراغنة، قرر التوجه اليوم الثلاثاء إلى السد سالف الذكر رفقة أصدقائه قصد الاستجمام، قبل أن يلقى مصرعه غرقا.

ويشار إلى أن شابا آخر لقي حتفه الجمعة الماضية غرقا بنفس المكان، قبل أن تلفظ مياه السد جثته أول أمس الأحد.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك