مجتمع

مجموعة فيسبوكية تجمع نشطاء البيئة المغاربة بسبب تغيرات المناخ

31 أغسطس 2018 - 22:40

في بادرة تواصلية على المستوى البيئي، أنشأ ناشط متخصص في شؤون البيئة مجموعة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تعنى بموضوع التغييرات المناخية، لتتحول في ظرف وجيز إلى “أكبر مجموعة في المغرب والوطن العربي” تعنى بهذا الموضوع، بعد أن تجاوز عدد أعضائها 10 آلاف عضو.

المجموعة التي تدعى “التغيرات المناخية” تهدف إلى توفير فضاء للتعارف بين المهتمين بموضوع التغيرات المناخية، وهي منبر لنشر أهم المستجدات المتعلقة بهذا الموضوع، حسب القائم عليها، حيث عاينت جريدة “العمق” نشر أخبار وأفكار واقتراحات متعلقة بالمناخ والتقلبات الجوية وتأثيرها على الوضع البيئي، فيما يُرفض تداول أي موضوع خارج اختصاص المجموعة.

مؤسس ومدير المجموعة أحمد الطلحي، أوضح لجريدة “العمق”، أن هذه المجموعة جاءت في ظل الخصاص الإعلامي الذي يعرفه موضوع التغيرات المناخية بالمغرب خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلى أنه قرر تأسيس المجموعة كفضاء لتبادل المعلومات والتجارب فيما بين الأعضاء، قبل أن تصبح المجموعة الأولى في المغرب والعالم العربي في هذا المجال، وفق تعبيره.

وأضاف الإطار السابق بوزارة البيئة، أن فكرة المجموعة جاءت بعد مشاركته عام 2001 في مؤتمر الأطراف الذي انعقد بمراكش “الكوب 7″، في إطار عمله الوظيفي كعضو في إحدى اللجان التنظيمية، قائلا: “منذ ذلك الحين وأنا أهتم بالموضوع وأنقل الاهتمام به إلى كل المستويات، سواء في عملي الوظيفي أو في إطار نشاطي الجمعوي”.

ولفت إلى أنه شارك في العديد من الملتقيات الدولية، وينتمي لعدد من الشبكات والهيئات الوطنية والأفريقية والمغربية والعربية والدولية التي تعمل في هذا المجال، مشيرا إلى أن المجموعة لها علاقات واسعة مع مختلف المواقع والمجموعات المشابهة، مردفا بالقول: “بفضل الله استطعنا أن نتقدم كل المجموعات المماثلة في الوطن العربي من حيث عدد الأعضاء”، على حد وصفه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

بطء التحول الرقمي في الإدارات المغربية يتسبب في ضياع 50 ساعة لكل مواطن

مجتمع

دراسة إسرائيلية حديثة: الجرعة الرابعة غير كافية للحماية من أوميكرون

مجتمع

مكتب السياحة يعتمد فريق عمل جديد بالمعرض الدولي للسياحة لمدريد

تابعنا على