https://al3omk.com/327206.html

“أوزون” تجدد صفقة تدبير النفايات ببنسليمان بأسطول “صديق للبيئة” يعد ورشا بيئيا كبيرا

أعطيت صباح اليوم الثلاثاء ببنسليمان، الانطلاقة الرسمية لاستمرار شركة أوزون-الشاوية للسهر على نظافة المدينة خلال السبع سنوات المقبلة بأسطول ضم آليات صديقة للبيئة، وذلك بعد أن حازت  الشركة على صفقة التدبير المفوض للنفايات الصلبة من جديد، بعد الإعلان عن طلب عمومي للعروض ونيل مصادقة المجلس الجماعي للمدينة بالإجماع في دورة استثنائية عقدها شهر ماي الماضي.

وفي هذا الإطار، قال عزيز البدراوي الرئيس المدير العام لمجموعة أوزون للبيئة والخدمات، إن المشروعه الذي دشن اليوم، “يعد ورشا بيئيا كبيرا، وصفقة من نوع خاص، بغلاف مالي قدره مليار و380 مليون في السنة، وكذا حجم الاستثمارات التي ضخت في هذا المشروع والتي بلغت ما يزيد عن 2 مليار سنتيم”.

وأضاف البدراوي، في تصريح للصحافة، على هامش إعطاء الانطلاقة الرسمية لخدمات الشركة، والذي حضره عامل الإقليم سمير اليزيدي، أنه تمت دراسة جميع تراب المدينة، حيث سيتم العمل على الكنس الآلي واليدوي والجمع وعمليات معالجة النفايات الخضراء، والتي ستتم معالجتها في هذا العقد، إذ تم استقدام آليات جديدة صديقة للبيئة، حيث وفرت الشركة أسطولا من أحدث الآليات والمعدات، إضافة الى العمل بنظام الحاويات التحت أرضية الصديقة للبيئة لأول مرة بالمدينة.

البدراوي، أبرز في التصريح ذاته، أن اليد العاملة بلغ عددهم 150 عاملا، لافتا إلى أن “المطلوب الآن هو انخراط الساكنة في هذا الورش البيئي”.

وتعتبر مجموعة أوزون المقاولة المواطنة الرائدة بالمملكة في مجال تدبير قطاع النظافة الأمر الذي مكنها من الحصول على شهادات ” الايزو” العالمية (ISO 9001 ) و ( ISO14001 ( وشهادة (OHSAS18001 ) للصحة و السلامة في العمل .

بالإضافة إلى حصولها على شهادة التصنيف الوطني من الدرجة الممتازة (A) الممنوحة من طرف المديرية العامة للضرائب “دافعي الضرائب المصنفة”، كما حازت مؤخرا على جائزة التنمية الإفريقية 2017 صنف تدبير النفايات.

وتجدر الإشارة أن المجموعة تنشط في 52 مدينة مغربية وثلاث دول إفريقية ( مالي، السودان، ساحل العاج )، وتتوجه إلى الاستثمار في مجالها النشيط في دول إفريقية أخرى وقد حرصت على خلق فرص شغل تجاوز عددها 7500 عامل.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك