https://al3omk.com/328369.html

الوطن فوق الرؤوس يا بن شمسي ..

جميل ، وسمعة طيبة ، أن نسمع أن أخا لنا مغربي ارتقى من صحافي إلى ممثل مدافع عن حقوق الإنسان في العالم ، بل مديرا للتواصل والمرافعة بقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة “هيومان رايتس ووتش” ، وأن غيرته على بلده الأفريقي يضعها العالم اليوم في الميزان ، بل في المحك .

أذكر أنني يوما زرت مقر وزارة الداخلية مشتكيا من ظلم لحقني في قريتي المظلومة أيضا .. ، وكان ذلك في عهد الراحل إدريس البصري ، غفر الله لنا وله ، وأذكر أنني بجرأة الشباب كتبت له خطاب شكوى بحبر أخضر أوصلني إلى استقبال خاص في بناية عتيقة بزليج مغربي أيضا أخضر ، حيث استقبلني هنا في واحد من مكاتبها المهيبة ، رجل بجلباب أبيض أصيل ، علا الشيب هامته ، اسمه الرغاي ، جزاه الله خير جزاء على رفعه لمعنوياتي بأسلوب مقنع رفيع ، ما أحوج شبابنا اليوم إلى مثله ، وقال لي بالحرف : ” ناضل ياولدي وأحب وطنك تنال رضى الله والملك والوطن ” .

إن العبرة من طرحي للقائي بذلك الرجل الحكيم ، الأستاذ الرغاي ، في هذا المقال ، بعد مرور حوالي 25 عاما ، هو أنني في ذلك اليوم القائظ ، الشديد الحر ، عندما كنت أغادر مكتب الرجل بوزارة الداخلية ، متحمسا ناسيا مشكلي من شدة رفع الرجل لمعنوياتي ، وجبره خاطري ، وجدت في بهو من كان يسميها نجم برلمان التسعينيات ، فتح الله ولعلو ، ب ” أم الوزارات ” ، رجلا في جلباب من المليفة التي يميل لونها إلى البني المفتوح ، يُربِّتُ على كتف رجل ثان ، ناصحا إياه بالصبر ، فاعتبرت المشهد فأل خير لي أنا فانصرفت ، ومع الأيام عرفت أن الرجل الناصح بالصبر لم يكن سوى عمر بن شمسي . رحمة الله عليه .

نعم .. ! سيدي عمر بن شمسي ، المناضل المقاوم ، رجل السلطة والحكمة ، الذي قال فيه الدكتور محمد فاروق النبهان : ” عمر بن شمسي والي الرباط وسلا ، وأحد الشخصيات الوطنية الموقعة على وثيقة الاستقلال ، كان من الولاة الذين يملكون القدرة على ممارسة المسؤولية الإدارية ، بالرغم من تقدمه في السن ، إلا أنه كان يتمتع بنشاط كبير ، وعرفته عندما كان والياً على الرباط ، وكنت أكبر فيه نشاطه ، والمسؤولية في العاصمة كبيرة ، ويجب عليه أن يكون حاضراً في كل المناسبات الرسمية ، وكان يشارك في كل النشاطات ، ويرافق الوزراء في كل أعمالهم بصفته والياً على العاصمة ينال دائما احترامهم .. ” .

أجل .. ! عمر بن شمسي هذا ، رحمة الله عليه ، هو الذي يريد المغاربة أن يروا صورته متعددة في الخير والسلم ، في المصالحة وحب الوطن ، لأن ” مصلحة الوطن تبقى فوق الرؤوس ” كما قال عمر بن شمسي نفسه يوما عندما كان يقنع الراحل إدريس البصري ، ” الوزير قوي ” ، بالتفكير في تأسيس مؤسسة الحسن الثاني لرعاية الشؤون الاجتماعية لرجال السلطة ، حتى توفق في تأسيسها بصبر وثبات .
هذا هو عمر بن شمسي الذي نريدك أن تسير على أثره لمصلحة الوطن يا أحمد بن شمسي في قضيتنا الوطنية الأولى ، فأنت اليوم في منظمة “هيومان رايتس ووتش” الدولية والتاريخ والأجيال المغربية يحصيان أنفاسك ، فلا تجدها فرصة للانتقام من بلدك لكونك اليوم مسؤول ، وأنك وجدتها متاحة للرد عن من قال لك يوما ” أسكت يا … ” . فكلنا قيل لنا ذلك ، بل وأكثر ، لكن يبقى الوطن عزيزا غاليا فوق الرؤوس

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك