https://al3omk.com/330066.html

مغربيات يقبلن على “المكياج الإفريقي” بالبيضاء يتفنن في ترويجه مهارات إفريقيات

يستهوي مجموعة من الفتيات المغربيات، خلال هذا الموسم الحار تغيير مظهرهن الخارجي، بما في ذلك الشعر والأظافر.

وما إن تطأ قدماك ساحة “باب مراكش”، تتهافت عليك نساء من دول إفريقيا جنوب الصحراء، يحملن بين أيديهن ألبومات صور لتسريحات شعر إفريقية، وكمية من الشعر المستعار الملون بالإضافة إلى الرموش والأظافر.

وبالرغم من اكتفائهن بكرسي وطاولة بالهواء الطلق، غير أنهن يستقطبن عددا مهما من النساء اللواتي يرغبن في تسريحة “الراسطا”.

وأكدت إحدى المصففات المنحدرة من الكوت ديفوار في تصريح لجريدة “العمق”، أن ثمن “الراسطا” يصل إلى 500 درهم، بينما ثمن الأظافر ابتداء من 50 درهم.

وأضافت المتحدثة ذاتها، أنه بالرغم من ارتفاع أسعار الخدمات التي يقدمنها، غير أنها تتسم بالجودة مقارنة مع باقي الصالونات المغربية.

وصرحت أخرى، أن الزبونات اللواتي يتوافدن على “باب مراكش”، للإستفادة من خدماتهن التجميلية، لا يقتصرن على المغربيات فقط، بل أيضا يستقبلن أجانب من مختلف دول العالم، وتستغرق مدة تصفيف الشعر على شكل “راسطا” ساعتين على الأقل.

من جهة أخرى، عبرت بعض المحلات التجارية المجاورة، عن سخطها من المشاجرات المتكررة للمصصفات الإفريقيات، والناتجة عن شدة المنافسة بينهن.

وقال صاحب محل تجاري في تصريح لجريدة “العمق”، إنهن لا يدفعن الضرائب، كما فشلت السلطات المعنية مرات عديدة في طردهن من ساحة باب مراكش.

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك