https://al3omk.com/333579.html

شيخي: نتحفظ على “تلهيج” التعليم وتذبذب الوزارة جعل تخوفنا يتسع (فيديو) قال إن على الوزارة الوصية والحكومة أن تنتبه لهذا المعطى

عبر رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي، عن تحفظه على إدخال مفردات من الدارجة في المقررات الدراسية، مشيرا على أن “المغاربة يقظون ويتحينون الفرص من أجل الدفاع عن اللغة العربية ولو تعلق الأمر فقط ببعض المصطلحات، وليس الدارجة ككل”.

وقال شيخي في حوار مع جريدة “العمق”، إن “ما جعلنا نتخوف من أن هذا الأمر قد يتسع هو هذا التذبذب أو السيرة المتذبذبة وغير الواضحة للوزارة الوصية على القطاع في التعامل مع لغة التدريس التي هي محسومة في الرؤية الإستراتيجية والتي هي اللغة العربية واللغة الأمازيغية الرسميتين أما تدريس اللغات فهو مفتوح، فالفرنسية مثلا، مكتسب تاريخي، إذن ستكون من اللغات التي يدرسها المغاربة ويتعلمونها ولها ارتباط بشؤونهم الاقتصادية”.

وأردف رئيس حركة التوحيد والإصلاح، أن موقف هذه الأخيرة، “هو أنه يجب على الوزارة الوصية أولا ثم الحكومة أن تنتبه كثيرا إلى هذا المعطى خصوصا وأن هذه القضية تتفاعل بعد المصادقة في المجلس الوزاري على القانون الإطار الذي لأول مرة سيخضع وينزل هذه الرؤية الإستراتيجية محل قانون إطار يصبح شيئا إيجابيا، أي أنه ليس له علاقة برؤية لا تلزم أحدا أو أنه قد يلزم حكومة ولا يلزم الحكومات المتعاقبة”.

وتابع المتحدث ذاته، أن “هذا القانون الإطار شيء ايجابي ومن شأنه أن يعطي نوعا من الاستقرار في الرؤية الاستراتيجية لقضية التعليم التي هي قضية حساسة في المغرب”.

وفي السياق ذاته، اعتبر شيخي أن “تدريس عدد من المواد باللغة الفرنسية رغم أن قضية لغة التدريس محسومة، أمر يثير الشكوك لدى المواطنين وليس لديهم ثقة في تدبير القطاع وفي الحكومة لهذه المسألة، فاليوم قد يبدأ ببعض المصطلحات وغدا لا ندري في مقررات أخرى قد يتسع الأمر ونصبح أمام أمر مشوه بالنسبة لدولة مثل المغرب التي هي عريقة في اختياراتها ودستورها واضح والتعليم يحظى فيها منذ الاستقلال باهتمام وبرؤى واستراتيجيات”.

وأشار إلى أنه الأمر لا يتعلق بحرب على اللغة العربية “بل تضييق على مجالها لأن اللغة العربية يجب أن تأخذ مكانتها كما يدعو إلى ذلك الدستور ولكي تأخذ مكانتها فيجب أولا أن تكون لغة التدريس ولغة الإدارة ولغة الإعلام واللغات الأخرى المغاربة منفتحون عليها”.

وبحسب شيخي، فإذا “كانت اللغة العربية يدرسها الطفل أو الطالب فقط في المدرسة وفي مواد محددة ولا يجدها في حياته العامة وفي الإدارة ولا يجدها في مختلف مساراته فإنها تضمر بالنسبة للمتعلم والمجتمع ككل وبالتالي صلته بكل ما هي لغة عربية وعلى رأسها القرآن تضمر، ويضمر فهمه لها واستيعابه لمضامينها وبالتالي نجد جيلا عن جيل ضعفا في التعاطي ليس فقط مع المواد ولكن مع اللغة العربية ككل وتجد في بعض الأحيان إذا تحدثت بلغة عربية سليمة مع بعض الأشخاص قد يضحكون كأنك تتحدث في زمن غابر”.

وشدد رئيس حركة التوحيد والإصلاح في حوار مع جريدة “العمق” على أنه “غير راض عن واقع اللغة العربية في المغرب بحكم أنها إلى حد الآن لم تأخذ حقها ومكانها الطبيعي وفي كل مرة يضيق عليها إما بلغات تدريس أخرى او بأن تغيب في مجالات الإدارة ومجالات متعددة في الحياة”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك