https://al3omk.com/334239.html

نزوح “استثنائي” لقاصرين من مدن الشمال يستنفر ساكنة تزنيت استنكروا ظروف تنقليهم بدون علم أهاليهم

عرفت مدينة تزنيت اليوم السبت، نزوح أزيد من 90 طفلا قاصرا قادمين من مدن الشمال، وبالضبط من طنجة والعرائش، وجاء هذا الترحيل، حسب إفادات من مصادر الموقع بالمدينة، في إطار عمليات استباقية تقوم بها السلطات الأمنية، لمنعهم من الهجرة السرية، و العبور نحو الضفة الأخرى، والتي عادت بقوة في عدد من مدن الشمال هذه الأيام.

وعبر عدد من هؤلاء الأطفال المرحلين، في تصريح لأحد المواقع المحلية، عن استيائهم بالطريقة التي تم بها نقلهم من مدنهم، وحرمانهم من الأكل والشرب طيلة مدة الرحلة التي استغرقت حوالي 24 ساعة، خاصة وأن عائلاتهم لاتعلم بمكان تواجدهم الآن.

تجدر الإشارة إلى أن تزنيت، عرفت في الآونة الأخيرة نزوحا كبيرا للأفارقة، وعرفت شوارعها بداية سنة 2018، قدوم حافلات ممتلئة بالمهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء.

من جهتهم، فضل المسؤولون وسياسيو الاقليم، التزام الصمت إزاء ظاهرة ترحيل الأفارقة نحو مدينتهم، خاصة و أنها لاتتوفر على معامل أو مصانع، أو أوراش اقتصادية أو فلاحية، يمكن أن تستقطب هؤلاء  الأفارقة، وتساعدهم على الإندماج في الحياة العامة.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    الحل لي بقا هو الخروج 👏

أضف تعليقك