https://al3omk.com/335995.html

تأجيل البت في ملف شباب “مخيم الكرامة” بطاطا إلى نونبر المقبل تم تحريك ملفهم بعد مضي 7 سنوات

أجلت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في مدينة أكادير، اليوم الخميس 27 شتنبر 2018، التداول والنطق بالحكم في قضية (10) عشرة شباب من مدينة فم الحصن بإقليم طاطا، يتابعون على خلفية احتجاجات شعبية، إلى غاية فاتح نونبر 2018.

وتعود تفاصيل الملف إلى سنة 2011 حين أقامت ساكنة فم الحصن معتصما سمته بـ”مخيم الكرامة” للمطالبة بتشغيل أبناء المنطقة، وتوفير الأطر الطبية، ومراجعة مقترح التقطيع الجهوي الجديد الذي ألحق المنطقة بجهة سوس ماسة.

وطالب رئيس منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان، مبارك اوتشرفت، بالحكم ببراءة شباب، موضحا أن المنتدى المؤازر للمتابعين على خلفية مخيم الكرامة يعتبر القضية اجتماعية صرفة باعتبار أن الساكنة خرجت من أجل مطالب اجتماعية صرفة.

وأضاف الناشط الحقوقي في تصريح لجريدة “العمق” أن التهم التي وجهتها النيابة العامة للمتابعين لا يقوم عليها دليل، موضحا أن المتابعين يعتبرهم المنتدى مدافعين عن حقوق الإنسان على اعتبار أنهم خرجوا إلى جانب الساكنة للمطالبة بالصحة والتعليم والشغل.

اقرأ أيضا: تأجيل محاكمة شباب “مخيم الكرامة” بفم الحصن إلى شتنبر المقبل

وأشار المتحدث إلى أن المنطقة مازالت تعرف خصاصا في الأطباء والأطر الصحية بشكل عام، علاوة على تردي الوضع الصحي، مطالبا بتوفي الخدمات الاجتماعية للمواطنين، والحكم ببراءة المتابعين.

يذكر أن ملف الشباب الذين احتجوا في 2011، تم تحريك بعد 7 سنوات من الحراك الشعبي الذي عرفته المنطقة في أبريل 2011، بالموازاة مع حراك 20 فبراير. ويتابع الشباب الـ10 أمام غرفة الجنايات بتهم تتعلق بـ“عرقلة المرور بالطريق العام، وجنح التجمهر والتجمهر المسلح وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بعملهم وارتكاب العنف في حقهم”.

وقد طالبت 14 جمعية حقوقية ومدنية في بيان توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، بتنمية المنطقة وجبر الضرر ورفع كل أشكال الحيف والتهميش الذي لحق المنطقة وتبرئة الشباب الذين يتابعون بتهم اعتبروها واهية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك