https://al3omk.com/338235.html

كابوس المنحة يؤرق بال فقراء درعة تافيلالت ويهدد مستقبل أبنائهم تجدد مطالب تعميم المنحة

استنكر مئات الطلبة وذويهم بأقاليم جهة درعة تافيلالت حرمانهم من المنحة الجامعية، بعد عدم ورود أسمائهم ضمن لائحة المستفيدين منها برسم الموسم الحالي، بالرغم من أنهم ينحدرون من مناطق نائية وجلهم من أسر معوزة، ما يهدد مستقبل أبنائهم في متابعة دراستهم الجامعية.

وعم تذمر واسع في صفوف أولياء الطلبة المحرومين من المنحة الجامعية برسم السنة الحالية، بأقاليم تنغير والرشيدية وميدلت وورزازات، مستغربين من استمرار إقصاء أبنائهم من الاستفادة من المنحة الجامعية رغم حالتهم الاجتماعية المعوزة.

إبراهيم ب، ولي أمر طالبتين تتابعان دراستهما بجامعة ابن زهر بأكادير، وتنحدران من ضواحي تنغير، استغرب إقصاء ابنتيه من المنحة الجامعية بالرغم من أنه أدلى بوثائق تفيد بأنه لا يتقاضى أي دخل قار.

وأضاف المتحدث، في تصريح لجريدة “العمق”، أنه تفاجأ بعدم ورود اسمي ابنتيه في لائحة الممنوحين بإقليم تنغير التي تم الإعلان عنها يوم أمس الثلاثاء، مشيرا إلى أنه ليس بامكانه تحمل مصاريف دراسة ابنتيه، إذا ظل الحال على ما هو عليه.

وفي السياق ذاته، قال رئيس جمعية تيرسال بمنطقة أمسمرير الجبلية نواحي تنغير، نبارك أمراو، إنه “من المخجل فعلا ما تسفر عنه نتائج اللجنة الإقليمية المكلفة بالمنح بإقليم تنغير. أولا كون عشرات الأيتام وأبناء الفقراء يحرمون مقابل استفادة أبناء بعض الموظفين والمستخدمين الذي تتجاوز أجورهم 5000 درهم وأحيانا تتجاوز 10000 درهم”.

وأضاف أمراو في تصريح لجريدة “العمق”، أن “هذه الواقعة تعيدنا لطرح سؤال عريض لوزارة الداخلية حول إجهاض مشروع تعميم المنحة في إطار اتفاقية وقعها مجلس الجهة ووزارة التعليم العالي ورصد المجلس بموجبها دعما ماليا يقدر بمليار و200 مليون سنتيم لتعميم المنحة على طلبة التعليم العالي بدرعة تافيلالت”.

هذا، وقد قرر عدد من أباء الطلبة المحرومين من المنحة الجامعية التقدم بطعون في قرارات اللجنة الإقليمية الخاصة بالبث في منح التعليم العالي بعمالات أقاليم جهة درعة تافيلالت.

وكان مجلس درعة تافيلالت، قد قرر شهر أكتوبر 2017 تعميم المنح الجامعية على الطلبة الجدد، الذين ينحدرون من الأقاليم الخمسة للجهة ( زاكورة، الراشيدية، تنغيير، ميدلت، وارزازات) ، وذلك ابتداء من الموسم الجامعي المنصرم، غير أن وزارة الداخلية رفضت التأشير على الاعتماد المدرج في الميزانية.

وصادقت الجهة في الدورة العادية لشهر أكتوبر 2017 بالرشيدية، بالإجماع على اتفاقية شراكة بين المجلس وكتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي والبحث العلمي، والمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية، والتي بموجبها سيتم تخصيص مبلغ مليار و200 مليون سنتيم سنة 2017، و2 مليار و400 مليون سنتيم سنة 2018، وثلاث مليارات و600 مليون سنتيم سنة 2019، للطلبة الذين لم يستفيدوا من المنح المقدمة من طرف الوزارة.

mlيذكر أن الأقاليم الجنوبية بالإضافة إلى إقليم زاكورة وجرادة وفكيك هي الأقاليم الوحيدة التي يتم فيها تعميم المنحة الجامعية على جميع الطلبة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك