https://al3omk.com/338268.html

رئيس جمعية موظفي “النواب” يدخل على خط عزل موظف بسبب الحج قال إن مشكل الجمعية مع الموظف تم حله

في تطورات جديدة بخصوص قرار العزل الذي اتخذته إدارة مجلس النواب في حق موظف بالمجلس، قال رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي المجلس، أحمد الطيبي إن الجمعية لا علاقة لها بالقرار وأن مشكلها مع الموظف المعني انتهى.

وأضاف الطيبي في تصريح لجريدة “العمق”، أن جمعية الأعمال الاجتماعية قررت إيقاف استفادة الموظف المعني من خدماتها، وتم الاتفاق معه على أداء مبلغ 5 ملايين سنتيم التي استفاد منها لأداء مناسك الحج، مضيفا بقوله: “قرار إدارة المجلس لم يعجبنا وسيكون لنا فيه رأي غدا”.

وشدد المتحدث، قائلا: “مشكلنا مع الموظف انتهى، ولا علاقة للجمعية بقرار إدارة مجلس النواب”، مبرزا أن “جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي مجلس النواب لم تطلب من إدارة المجلس التدخل في الموضوع بل تم إخبارهم فقط بما حدث وبما تم اتخاذه في حق الموظف”.

وأقدمت إدارة مجلس النواب على عزل موظف بلجنة التعليم والثقافة والاتصال، منحته جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي المجلس 5 ملايين سنتيم لأداء مناسك الحج، غير أنه مكث بمنزله طيلة فترة الحج إلى أن عاد الحجاج إلى أرض الوطن، بحسب ما أكده مصدر مطلع لجريدة “العمق”.

وأضاف المصدر ذاته، أن الموظف المذكور وبعد انكشاف أمره، قررت إدارة مجلس النواب بعد عرضه على المجلس التأديبي عزله من وظيفته، بالرغم من أنه جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي المجلس التي منحته المبلغ السالف الذكر قد توصلت معه لاتفاق يقضي بحرمانه من عدد من الامتيازات وإرجاع مبلغ 50 ألف درهم.

وأردف المصدر، أن قرار عزل الموظف المذكور والذي لا تفصله إلا سنوات قليلة على التقاعد ولديه أبناء، أثار استغراب باقي موظفي المجلس، الذي أكدوا أن هذا الأمر يخص الموظف في علاقته بجمعية الأعمال الاجتماعية التي هي مستقلة عن إدارة مجلس النواب، متسائلين: هل تجاوزت إدارة المجلس اختصاصاتها وتسرعت في عزل الموظف.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول عبدالرزاق الاسماعيلي:

    المال الذي تتصرف فيه الجمعية من أين يأتي؟
    من المال العام المحول لها من ميزانية مجلس النواب
    بالتالي فالمجلس له حق العزل والمال ليس للجمعية بل لدافعي الضرائب المغاربة

أضف تعليقك