https://al3omk.com/341501.html

الذهنية القروية من التفكير الأسطوري إلى التفكير العقلاني مقال رأي:

ما الذي يمكن أن نقول عندما نتساءل عن أصول التفكير القروي، وعندما نتساءل عن الشروط الاجتماعية والثقافية والاقتصادية التي سمحت بانتقال الذهنية القروية من الخيال الأسطوري إلى التفكير العقلاني؟.

قبل الدخول في ثنايا الموضوع سيكون من المنهجي الإشارة إلى أننا سنخوض في دوائر السوسيولوجية القروية عبر المقترب السوسيو- أنثروبولوجي، بحيث أنه سيمنحنا إمكانية تفكيك شفرات التفكير القروي وفهم العوامل التي ساعدت على استفاقة العقل القروي من سباته التقليدي ليدخل تاريخا جديدا من نمط التفكير المنطقي.

عندما نسأل العقل القروي عن أصوله فإننا نقحمه في التاريخ ونعامله كظاهرة بشرية. لا مراء أن العالم كله قد عرف مند القدم ازدهار التفكير الخرافي والتفسيرات الأسطورية لمجموعة من الموضوعات المرتبطة بالطبيعة. وقد دأب المجتمع القروي المغربي في فترة من الفترات على هذا المنوال، وانتشر الخيال الأسطوري بين الناس وظلت حلقاته تتناقل بين الأجيال إلى حين ظهور بعض المحفزات التي ساهمت بشكل مباشر في انقراض مجموعة من المعتقدات الخاطئة والتفسيرات الخرافية.

ترتيبا على ما سبق فقد عرف المجتمع القروي المغربي وحتى الحضري أحيانا، ازدهار مجموعة من المعتقدات والطقوس كتقديس أضرحة الأولياء والصالحين، وذلك بتقديم القربان والأضاحي لهم طلبا للبركة والكرامات أو لطرد العين والحسد وفك شفرات الحياة أو طلبا للزواج…إلخ. ويشكل الأولياء في الذاكرة القروية وسيطا بين الناس والإله. وكلما وقع اختلال طبيعي كالقحط أو الوباء…إلخ، فإن القرويين لا ينتظرون السماء إنهم يبادرون ويمسكون بزمام الأمور ويخضون معركتهم ضد قهر الطبيعة، وهذا يتم بأساليب مختلفة كتقديم الأضحية للأولياء حتى يعم الخير والسلام ويتم الانتصار على فوضى الطبيعة وغالبا ما يتم ذبح الأضحية داخل الزوايا أو بجوار الأضرحة.

ومن المعتقدات الأسطورية التي عمرت طويلا وساعدت في استمرار البقايا الوثنية بالمجتمع القروي نذكر على سبيل المثال لا الحصر:
– الشمس تذهب للنوم ليلا.
– لا تستحم بعد العصر لأنك قد تصاب بالجن.
– لا تلقي الماء الساخن على الأرض ليلا فالروح الشريرة تتجول في كل الزوايا.
– غرس الشوك في رؤوس الأطفال يعمل على تسريع فعل النمو.
– ربط قهر الطبيعة بعدم تقديم القرابين للأولياء والصالحين.
– رؤية الأموات في المنام يفسر قرب أجلك.
– الاعتقاد بوجود مخلوق (عيشة قنديشة) تأتي في هيئة الأم مهمتها قتل الأطفال.

إن هذا الفهم سايرنا للحديث عن العوامل التي حفزت تحول الذهنية القروية من نمط تفكير أسطوري إلى نمط تفكير عقلاني. ومن بين هذا المحفزات إنتقال الإنسان القروي إلى المدينة، هذا الانتقال الذي لم يأتي انبهارا بأضوائها أو لاكتشاف معالمها، بل هو انتقال أملته الطبيعة قهرا على هذا الإنسان بحثا عن رغيف الخبز لتأمين حياته وحياة الأهالي التي تركها في الدوار أو القبيلة تجابه قسوة المناخ في مجتمع قروي طارد بسبب تراجع عطاء الطبيعة وغياب فرص الشغل.

إن هجرة القروي للمدينة مكنته من اكتشاف ثقافات وتفاعلات جديدة ونمط تفكيري واقعي، حرره من التفكير الخرافي الذي اكتسبه في مجتمع بدائي منغلق. وبالإضافة لعامل الهجرة نستحضر كذلك ظهور المدرسة التي شكلت بوابة العقل القروي نحو الفهم والإدراك، وساهمت بشكل حاسم في انتشاله من ظلمات الجهل إلى رحابة النور المعرفي.

إلى جانب هذه العوامل فقد شكل دخول الكهرباء تحولا حاسما في الذهنية القروية، ولعب دور مهم في تحرر الانسان من الخوف المصاحب للظلام، كما سمح بظهور التلفاز التي أدخلت ثقافات جديدة إلى صميم البيوت والأزقة، الشيء الذي ساعد الإنسان على التحرر من قيود الأسطورة والخرافة واعتناق الفكر العقلاني المنظم.

وفي الختام نقول إن البحث في المقدس الضرائحي وقضايا المجتمع القروي المغربي عموما، قد حضيت باهتمام بالغ من طرف مجموعة من الأنثربولوجيين والسوسوجيين الأجانب والمغاربة، من أمثال ريمي لوفو، جون واتربوري، ادمون دوتي، دافيد هارت، ريمون جاموس، جاك بيرك، ارنست كلنر، بول باسكون، عبد الرحيم العطري…إلخ.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك