https://al3omk.com/349541.html

مسؤول أممي يشيد بالمبادرات المناخية للمغرب ويعد بتعاون أكبر دعا إلى مزيد من التعاون بين المغرب وصندوق البيئة العالمي

أشاد منسق الصندوق العالمي للبيئة بخصوص المياه الدولية كريستان سفنير بالمبادرات التي أطلقها المغرب بخصوص الحد من التغيرات المناخية، معتبرا أن المغرب يعد من الدول الرائدة في هذا المجال.

وقال كريستان في الندوة الصحفية التي نظمت اليوم الاثنين بمراكش، على هامش المؤتمر التاسع لصندوق البيئة العالمية بشأن المياه الدولية، إن المغرب بلد رائد في المبادرات التي تهم الحفاظ على البيئة والحد من التغيرات المناخية.

وأضاف أن المؤتمر المذكور أبدى بوادر قوية لتعزيز الشراكة م المغرب، وكذا تعميم تجربته على العالم وخصوصا على القارة الإفريقية، وتابع أن المغرب يمكنه أن يكون جسر العالم نحو إفريقيا.

وشدد المتحدث على الصندوق العالمي للبيئة بعمل مع الدول المتوسطية ومن بنيها المغرب على الحد من التلوث البيئي، وضمان حماية سلامة المياه الدولية من التأثر بالتغيرات المناخية، وارتفاع مستوى التلوث.

وأشار إلى أن المنظومة المائية العالمية تتعرض للاستنزاف خاصة الفرشة المائية والبحريات والأنهار، داعيا الدول جميعا إلى بناء الثقة فيما بينها، وبين السياسيين والخبراء في المجال المناخي، معتبرا أنه بدونها لا يمكن إنقاذ مستقبل البشرية، كما دعا إلى خلق التعاون بين البلدان التي تتقاسم نفس مصادر الثروات المائية.

ويشار إلى أن مراكش تحتضن ابتداء من اليوم الاثنين إلى غاية يوم الخميس المقبل، فعاليات المؤتمر التاسع حول المياه الدولية لصندوق البيئة العالمي، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، والذي تشرف على تنظيمه إلى جانب صندق البيئة العالمي، منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم “يونيسكو”، وبتعاون مع كتابة الدول المكلفة بالتنمية المستدامة.

ويشارك في المؤتمر حسب بلاغ للمنظمين، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، ما يقارب 350 مشاركا يمثلون حكومات أكثر من 80 دولة بما في ذلك البلدان الأفريقية، والأطراف المستفيدة المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية، وكذا وكالات التنفيذ لصندوق البيئة العالمي.

ويهدف المؤتمر التاسع إلى تشجيع وتسهيل تبادل الخبرات والمعارف بين مختلف القطاعات،  كما سيتيح التشاور بين أعضاء شبكة المياه الدولية حول التحديات الجديدة في هذا المجال.

ويذكر أن هذا المؤتمر بشأن المياه الدولية لصندوق البيئة العالمي  يعقد مرة كل سنتين، ويمكن من إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات المتعلقة بإدارة المشاريع في مجال المياه والمحيطات ومناقشة الأولويات الناشئة في هذا المجال وتحسين الأداء العام لتدبير مشروعات صندوق البيئة العالمية كجزء من برنامجه الاستراتيجي للمياه الدولية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك