https://al3omk.com/349686.html

المديرية الجهوية للصحة ببني ملال خنيفرة تعلن تدابيرها لمواجهة البرد تستهدف ما مجموعه 101291 من ساكنة المناطق القروية

 قالت المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة إنها وضعت مخططا جهويا عمليا وتواصليا لمواجهة موجة البرد، وذلك بتنسيق مع مندوبيات وزارة الصحة والسلطات المعنية بأقاليم بني ملال، ازيلال و خنيفرة.

وذكرت مديرية الصحة في بلاغ توصلت العمق بنسخة منه أن المخطط الذي شرع في تنزيله منذ 1 نونبر الجاري ويستمر إلى غاية شهر مارس 2019 يستهدف بالأساس المناطق المعزولة والمتضررة من خلال استهداف ما مجموعه 101291 من ساكنة المناطق القروية والجبلية المعزولة بالأقاليم الثلاث التي تشهد انخفاضا شديدا في درجات الحرارة.

وبحسب البلاغ ذاته فإن الهدف الرئيسي من المخطط يتمثل في تقديم وتقريب الخدمات الصحية الأساسية والأدوية اللازمة للساكنة المتضررة عن طريق تعيين لجنة جهوية للإشراف والتتبع برئاسة المدير الجهوي التي ستعمل على جرد المناطق المتضررة بموجة البرد بالأقاليم المعنية والمقدرة بحوالي 231 منطقة منها 118 شديدة الخطورة و113 متوسطة الخطورة.

البلاغ ذاته أشار إلى أنه سيتم تحسيس وتعبئة العاملين بالقطاع الصحي بالجهة حول التدابير المتخذة والواجب اتخاذها لتقديم المساعدات الصحية للساكنة المتضررة , فضلا عن وضع فرق طبية خاصة مكونة في الطب ألاستعجالي والتدخل السريع على مستوى الأقاليم الثلاثة المعنية. وأضافت المديرية في بلاغها أنها برمجت 20 قافلة طبية متعددة الاختصاصات بالمناطق المعنية إضافة إلى الوحدات الطبية المتنقلة، كما ستعمل على جرد النساء الحوامل بالمناطق المعنية وخاصة النساء اللاتي اقترب اجل وضعهن حيث سيتم نقلهن بتنسيق مع السلطات المحلية إلى دور الأمومة قصد الاستفادة من التتبع والتكفل بالولادة مع حصر وتحيين لائحة الحالات الصعبة.

وبحسب البلاغ فإن المديرية الجهوية للصحة قامت بتعبئة الأطقم الطبية والتمريضية بجميع المراكز والمستوصفات الصحية بالأقاليم المعنية (59 طبيبا عاما ومتخصصا، و122 ممرضا وممرضة و39 مولدة)، وأشار إلى أن المديرية ستعزز العرض الصحي الثابت والمتنقل والمراقبة الوبائية طيلة فترة موجة البرد، كما ستعمل على الرفع من الحصة المخصصة للأدوية لمواجهة الآثار الجانبية لموجة البرد بالمراكز الصحية والوحدات الطبية المتنقلة (18 وحدة طبية متنقلة و27 سيارة إسعاف).

وأوضحت المديرية الجهوية للصحة أنها وضعت مخططا للتواصل والإعلام قصد الرفع من مستوى اليقظة على مستوى الجهة، بالإضافة إلى قيامها بعمليات توعوية وتحسيسية لفائدة السكان وخاصة بالمناطق المعنية حول مخاطر التعرض لموجات البرد وكيفيات مواجهتها.

وأهابت المديرية الجهوية للصحة بجهة بني ملال خنيفرة في بلاغها بكافة المتدخلين والشركاء المؤسساتيين و الفاعلين من مجتمع مدني وجمعيات وإعلام إلى التنسيق المسبق مع مصالح وزارة الصحة بالجهة والانخراط الفعال في تحقيق الأهداف المتوخاة في هذا الإطار.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك