https://al3omk.com/353351.html

حالة الشأن العام وتدبيره بوزان

بكل موضوعية و بعيدا عن أية حساسية أو قراءات آثمة، تتوالى تشكيات معظم الوزانيين -من كل الطيف- من أداء تدبير الشأن العام بالمجلس البلدي لوزان … ارتجال و ضعف الكفاءة و التواصل و الخدمات و غياب رؤية تنموية و لو بالحدود الدنيا… خصوصا في لحظة أزمة تفتك بالدراويش و كل البلدة.. التفاصيل و المعطيات أصبحت حديث الخاص و العام فهل من حكماء بأرادة إصلاحية ينقدون الوضع ؟!

أم سيستمر لعب قويدسات و الهروب إلى الأمام عبر ذرائع يعرف الجميع انها شماعات فشل. بل بالعكس هناك سلطة إقليمية و محلية جديدة، المعارضة تنتهج باعتراف رئاسة الجماعة مبدأ المساندة النقدية، انخراط المجلس الإقليمي و الجهوي و السلطات المركزية في تنفيذ بعض التزاماتها التشاركية، صبر الرأي العام المحلي، ظروف عمل لم تلتئم لأي رئيس بلدية من قبل…!

اليوم الكل مسؤول و معني عمليا بالحل العاجل قبل أن تنفلت الأمور، فوزان مازالت – رغم كل المؤهلات اليشرية و المجالية- في ريادة المدن المنفرة عن جدارة و استحقاق… نسائل التنظيمات السياسية و النقابية و الحقوقية و كل الغيورين عن دور الرقابة و التنبيه !

إنه الواقع المؤسف الذي نعمل و نأمل صدقا ان يتغير لما فيه مصلحة الجميع، إننا نعيش أزمة الإنسان لا المجال …

يتبع …

فهمتيني و لا لا …

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك