https://al3omk.com/355704.html

مريم أو هند .. وماذا بعد ؟!

لقد مضى على احتفاء المغاربة وانتشائهم بإنجاز الطفلة المغربية ” مريم أمجون ” حفظها الله في مسابقة تحدي القراءة العربي وقت كاف تعمدته أن يمر، ليكون كافيا لكي يخفت أوار الانفعال، ووطيس العاطفة والحماسة، ولكي تتمكن هذه الطفلة البريئة من النزول من فوق الأكتاف المحتفية، وتتخلص من الأيادي، والنظرات، والعدسات المعجبة والفضولية، والتجارية، وتخرج من ضجيج الهتافات، والزغاريد، والألوان الكرنفــالية، والاحتفالية الموالية للحظة التتويج والعودة إلى ارض الوطن .. ولكي لا أفسد على الطفلة وعلى أسرتها نشوة النصر المستحق .. ولكي لا أفسد على الوجدان المغربي زهوه وانتشاءته الطفولية…

والآن وبعد أن بدا لي أن هذا الوجدان قد قام بما يكفي من عملية التفريغ، والتنفيس، وفرغ من عملية التعويض النفسية التي حول بها كل كبواته، وانتكاساته، وإخفاقاته الحضارية التي يعد الإعراض عن القراءة؛ بل القطيعة معها سببا أساسا فيها الى نصر، وفتح مبين.

وكي لا تنفلت الفتوى من عقالها، فتشرد شأن كثير من فتاوانا الشارذة، فيصبح ما قامت به هذه الطفلة المصونة، والتي ما زالت تحت عتبة التكليف فرض كفاية تتكفل أيامنا القادمة، وعاداتنا الرتيبة بإسقاطه عن الباقي منا، اخترت أن أعود إلى الموضوع لنبشه ثانية، وبعين مغايرة ومخالفة..

إن من الأخطاء المهلكة أن نتعامل مع موضوع القراءة، وهو موضوع في غاية الصعوبة والتعقيد على أنه موضوع، وشأن فردي أو حتى فئوي. إنه قضية بنيوية ترتبط بالمجتمع بأسره، إنه من القضايا الوطنية الأولى – إن لم نعتبره قضيتنا الأولى والمصيرية – حيث تتداخل فيه الواجبات والاختصاصات والمسؤوليات.. وأي إخلال في تحمل المسؤولية تجاهه من أي طرف كان سيكون له الأثر الكبير، والانعكاس الخطير عليه..

فكيف يمكن أن يقرأ المرء الراشد بله التلميذ، وتصبح القراءة عادة من عاداته المتحكمة في حياته وسلوكه داخل مجتمع لا يقرأ، وداخل أمة لا تقرأ، ولا تعبأ بالقراءة .. داخل بيت لا مكان فيه للقراءة .. داخل مؤسسة لا مكتبة فيها .. داخل قرية أو مدينة كل غريب قد يصبح عندها مألوفا ما عدا الكتاب ..

إننا نؤثث بيوتنا بأصناف من الأثاث والتجهيزات والديكورات، ولكن لا نفكر في تأثيثها بالكتب .. نرمم بعض مؤسساتنا المهترئة بالرمل، والإسمنت ونسيج بعضها، ونفكر في تغيير صباغة بعضها؛ لكننا لا نفكر في تجهيزها بالكتب المناسبة، والمختارة، والمفيدة، بشكل يناسب عمر التلميذ وقدرته النمائية .. نؤثث مدننا بالأرصفة، والنصب التذكارية، والورود، والأزهار، وأسماء زعماء التاريخ، واحيانا ببعض أخطاء وخطايا التاريخ؛ لكننا لا نفكر في تأثيثها بمكتبات عمومية عامة ، وخاصة بالأحياء، ولا نفكر في تأثيث شوارعها إلا نادرا بأسماء الأدباء والشعراء والمفكرين والفلاسفة والمثقفين ..

إن القراءة كي تصبح عادة متكمنة ومتحكمة في صاحبها رهينة باستشعار لذتها ومتعتها، وإن هذه اللذة مخالفة لسائر اللذات .. إنها لذة أشبه ما تكون باللذة التي يحس بها المولعون بتسلق الصخور والجبال الشاهقة الحادة، حينما ينتهون إلى القمة في أمان .. إنها لذة عاشق المغامرات، الذي تتجدد لذته بتجدد درجة المغامرة والمخاطرة ونوعها، وبهذا المعنى لا يمكن أن يمكن المرء من عادة القراءة بيسر، ودون تخطيط ،واستراتيجية محكمة ، كما لا يمكن تمنيعه من أجلها بالحقن والأمصال على شاكلة تمنيع الأجسام ضد الحميراء والحصبة والكزاز… وغيرها، إنه تمنيع يحتاج فيما يحتاجه إلى سياسة علمية مدروسة من قبل الدولة بمؤسساتها المختلفة، وإلى القدوة، والمثال، والنموذج من الأسرة والمدرسة، والوسط بأكمله. فاين هي سياسة الدولة، وتخطيطها ؟؟ ومن من هذا الوسط يقدم النموذج ؟؟ من منا نحن الآباء يقدم النموذج ؟؟ ومن منا نحن المسؤولين يقدم النموذج ؟؟ ومن منا نحن المدرسين يقدم النموذج ؟؟ كم من كتاب يقرأه الراشدون منا في اليوم .. في الشهر .. في السنة .. في العمر ؟؟

لا أريد أن أعمم، ولكن الأفضل ألا نجيب؛ لأن الإجابة طبعا ستكون صادمة وصادمة جدا.

إنه لا يمكن أن تصبح القراءة، ولا أن تمسي عندنا بخير وعلى خير ما لم تعتبر من الأمور الأساس التي يهتم بها الكبير قبل الصغير، فترصد لها ميزانيات مناسبة لمقامها على المستوى الوطني، والجهوي والمحلي، وما لم يكن لها النصيب الأوفى في برامج التنمية الوطنية والجهوية والمحلية، وما لم يكن لها حيز الأسد في وسائل الإعلام، وما لم يكن لها مكان جدير بها في كل سياساتنا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والأسرية .. وغيرها.

إنه قد كثر الحديث في الآونة الأخيرة عندنا عما يسمى ” التنمية البشرية ” وصار على أرضها كل من أخذ يتعلم الركوب، وصال وجال وأثار ما يقدر على إثارته حافره من نقع وغبار، حتى لم يعد للحافر موقع يقع عليه غير حافر من سبقه، وإن أي مفهوم لهذا النوع من التنمية سيظل ناقصا وأعرج وأرعن إذا انحصر همه في إمداد السكان ببعض العربات الصغيرة، أو برؤوس من الماعز والأبقار الحلوب، أو بفضاءات لمزاولة بعض الحرف والمهن المحلية .. إن أرقى فهم للتنمية البشرية هو ذلك الفهم الذي يستهدف بها جوهر الإنسان – عقله – هذا الجوهر الذي لا يمكن أن يخرج من عطالته وأن يصبح فعالا إلا بالقراءة…

فمتى يمكن لوطننا الحبيب ان يستفيق ذات صباح وفي يده كتاب .. ؟؟

* ممارس ومهتم بالتربية.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك