https://al3omk.com/356261.html

“الغارديان” تنبش في قضية اختطاف واغتصاب خديجة “فتاة الوشم” (فيديو) اعتبرتها سببا في انتشار مبادرات محاربة التحرش في المغرب

اعتبرت صحيفة الجارديان أن اختطاف خديجة أو “فتاة الوشم” واغتصابها من طرف شبان، سببا رئيسيا في انتشار مبادرات محاربة التحرش في الاونة الأخيرة بالمغرب

الصحيفة ذائعة الصيت نشرت صباح اليوم ربورطاجا مصورا تطرقت فيه لقضية خديجة التي كانت قد أثارت جدلا واسعا في المغرب، والتي أشارت في تصريح للمصدر ذاته أنها “لم تستطيع لحد الساعة النظر في الأوشام التي تملأ جسدها”، مؤكدة أن “ما حصل جعلها تحس بالحكرة وإهانة الكرامة”.

“لن أبقى صامتة” هو العنوان الذي اختارته الجارديان للربورطاج الذي تضمن عدة شهادات من نساء مغربيات اخترن محاربة “التحرش” بصافرات وزعنها على النساء في الشارع العام بالدار البيضاء، ضمن مبادرة “ماساكتاش”.

وكانت محكمة الاستئناف ببني ملال قد قررت في 14 نونبر الجاري، تأجيل النظر في قضية خديجة المنحدرة من أولاد عياد بإقليم الفقيه بنصالح والمعروفة بفتاة الوشم إلى 11 دجنبر المقبل إلى حين إجراء الخبرة النفسية.

وفي تصريح لجريدة “العمق”، أكد مصطفى بوهراس، والد متهمين اثنين في قضية اغتصاب خديجة، أنه لم يتم إحضار المتهمين في القضية ولم يسمح لهما بالولوج إلى القاعة، واقتصرت الجلسة على اخبارهم بقرار التأجيل، وفق تعبيره.

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف ببني ملال قد استدعى الأربعاء 10 أكتوبر الماضي المتهم القاصر من بين 12 متهما في قضية اغتصاب القاصر خديجة، وذلك للتحقيق معهم ابتدائيا في التهم الموجهة إليهم، والمتعلقة بالاغتصاب والاتجار في البشر، قبل أن يقرر التأجيل إلى 24 أكتوبر، وهي الجلسة التي عرفت بدورها تأجيلا إلى يوم الأربعاء 14 نونبر الجاري.

وكانت القاصر خديجة ذات الـ 17 ربيعا، قد كشفت تعرضها للاحتجاز نحو شهرين تعرضت خلالهما للاغتصاب والتعذيب بعد اختطافها من أمام بيت أحد أقاربها في بلدة أولاد عياد بمنطقة الفقيه بنصالح، منتصف يونيو الماضي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك