https://al3omk.com/356945.html

بعد موريتانيا .. فرنسا ترحب بمقترح الجزائر وتدعو للحوار بين الدول المغاربية أعربت عن تمسكها بالحوار بين دول المغرب العربي

سجلت وزارة الخارجية الفرنسية، “اهتماما كبيرا” بمقترح الجزائر عقد دورة طارئة لاتحاد المغرب العربي، وذلك بعد أن أبدت موريتانيا بدورها ترحيبها بالفكرة، واستعدادها لاستضافة هذه الدورة في أقرب الآجال.

وأكدت فرنسا، أنها سجلت باهتمام كبير الطلب الذي تقدمت به الجزائر للأمين العام لاتحاد المغرب العربي من أجل عقد اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد المغاربي في أقرب الآجال”، مشيرة إلى أنها أعربت في أكثر من مناسبة عن “تمسكها بالحوار بين دول المغرب العربي ومسار الاندماج الإقليمي بين البلدان المغاربية التي تربطها علاقات متميزة معها”.

وكانت موريتانيا كانت قد أعلنت عن استعدادها لاستضافة هذه الدورة في أقرب الآجال، مشيرة إلى أنها “دأبت في كل المحافل العربية والقارية والدولية على التأكيد بتمسكها باتحاد المغرب العربي إطارا لتعزيز أواصر الأخوة”.

وأكد بيان للخارجية الموريتانية، على أهمية “تفعيل التكتل باعتباره أداة لتحقيق التكامل والاندماج الاقتصادي بين الأشقاء في عالم تفرض التكتلات نفسها فيه صيغة لا بديل عنها لمواجهة التحديات”. وثمنت الخارجية الموريتانية كل المبادرات التي من شأنها الإسهام في تفعيل مؤسسات اتحاد المغرب العربي سعيا إلى تحقيق تطلعات أبنائه. وكانت الجزائر، قد طلبت رسميا من الأمين العام للاتحاد، الطيب البكوش، عقد اجتماع لمجلس وزراء الخارجية المغاربة “في أقرب وقت ممكن”

وبدوره خرج رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فاكي للترحيب بالمبادرة، مشيرا إلى أنه ينظر بارتياح لهذه الأخيرة.

ووفق بيان صادر عن المفوضية، فقد شجع موسى فاكي جميع الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي للعمل من أجل عقد الاجتماع لإعادة إحياء بناء المغرب الكبير، مؤكدا أن الاتحاد الافريقي مستعد لدعم دول المغربي العربي لإعادة تنشيط اتحاد المغرب العربي.

وأوضح فاكي، أن المجموعات الاقتصادية الاقليمية تشكل أعمدة الاتحاد الافريقي،مضيفا أن “إعادة تنشيط الاتحاد المغربي العربي سيساههم وبشكل كبير في تعزيز عملية التكامل في القارة، وسيساهم في الاصلاح المؤسسي المستمر للاتحاد الافريقي”.

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك