https://al3omk.com/363199.html

أنا و”الروكي” و”ما تخبئه لنا الحياة”

مع تفاصيل الحياة، و مطباتها، ومشاكلها، نسينا أن نجعل للمشاعر في سلوكنا محل، أصبحت تتحكم فينا الكثير من الظوابط و القواعد، التي في الأساس، لا تشكل سوى القليل من الشكليات التي تنضاف على سلوكنا اليومي لتزيده بؤسا و تصلبا، و كل هذا أبعدنا، أو كي لا اكون مجحفا في حق الأخرين، سأقول، أبعدني انا شخصيا عن وجداني، و عن إنسانيتي، التي من الواجب، أن أحتكم إليها هي، لا الأشياء الأخرى، في تصرفاتي و انفعالاتي وحتى عباراتي، فما الإنسان غير إنسانيته و مشاعره ؟

هذه الفكرة، هي أكثر ما سكن عقلي، عندما انتهيت من قراءة رواية “ما تخبئه لنا الحياة” للصديق سفيان الروكي، هذا الشاب الروائي و القاص الجميل، الذي تعرفت عليه في موعد حصولي على نسختي من الرواية برحاب كلية الأدب بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، هناك، وجدت شابا حسن المظهر، بهي الطلة، بلسان وزاني عتيق، يتحدث بألفة غريبة و مطمئنة، إبن المغرب العميق الذي قادته الحياة الى دراسة الفلسفة، و من هناك الى الإنتاج الأدبي، أخذت الرواية و نسيتها لأكثر من أسبوع، إلى ان حان وقت التعرف على شخوصها و أحداثها عن قرب .

في ليلة، دب الضجر إلي من وحدتي فيها، ورأيتها مركونة في زاوية الغرفة، بدأت أتصفحها بسرعة، رواية بحجم كبير، لكن صفحاتها ليست كثيرة، لا علينا، على بركة الله، بعد حوالي ساعة أو اكثر بقليل، تجاوزت نصف الرواية، و دموعي في عيني تطل على الوجود، أحسست بٱختناق شديد، رميتها جانبي، و شربت القليل من الماء، بعد دقائق، عدت إليها، بعد ساعة أو ساعة و نصف، وجدت نفسي غارقا في دموعي، نص سردي رائع، محمل بلكثير من المشاعر و الانكسارات و خيبات الأمل ستجد نفسك في حالة نفسية غير عادية، فمن غير المعتاد أن تجد نصا كهذا، يبكيك تارة، و يضحكك تارة أخرى، و ينتهي بك المطاف، ملامسا لعمق إنسانيتك، مستشعرا لهذا الكم الكبير من الجمال الذي يلامسنا لكننا نتجاهله، و نسعى جاهدين وراء عذابنا .

رواية، بطلها هو كل شيء، كل الشخصيات الأخرى عابرة، لكن اليتيم ابن القرية الذي سيصاب بمرض خطير هو الذي ستتحسس في خطواته كل مشاهد الأمل و الآلم، الحب و الشر، المبالاة و اللامبالاة، لن أخفيكم أن هذا النص أرهقني، و أفرحني، كل نص سواء روائي أو تقريري أو شعري أو أو أو، إن لم تجد فيه شيئا منك، فلا حاجة لك به، و ميزة “ما تخبئه لنا الحياة”، هو أنني أرى أن كل شخص فينا سيجد فيه جزءا منه، و هنا تكمن براعة الروائي الشاب و ذكائه .

كل ما كتبه الى حدود هذا السطر، يدخل في إطار العلاقة الخاصة إن لم أقل الحميمية، التي جمعتني بهذا النص الروائي، الذي جعل مني كومة مشاعر، و أحاسيس، لم أكن اعلن مكانها .. لكنني اكتشفتها في حضرة ” ما تخبئه لنا الحياة”، و أعلم انه من المزعج أن أحكي كل هذا، لكن هذا نصي، و كما عاقبني سفيان و أخرج مني أشياء لم أعلم أنها في، فإنني أيضا و معاقبة لقارئ هذه المقالة أوده أن يعرف ما فعل هذا النص في قلبي و عقلي .

هي رواية، كتبت بلغة بسيطة، جميلة، سلسلة، سرديتها ملهمة، و الأهم أنها جمعت بين شيئان، الوصف العميق للمشاعر و الأحاسيس في كل موقف و سلوك، و الواقعية القوية، في وضع كل شخصية في زمكانها الحقيقي بطريقة كاشفة و إبداعية، و هنا تكمن قوة النص، فصاحبه، استطاع أن يجعل منا نسير بين شوارع و أزقة مدينة مغربية محملين بكل تفاصيل كل خطوة تطأها أقدام شخوص الرواية، بشكلها الخارجي و الداخلي .

“الروكي” كما غيره من الشباب الروائيين، استطاعوا أن يعيدوا إلي شخصيا أملا كنت قد ظننت أني ودعته، و هو أمل أن أرى أبناء المغرب العميق مرة أخرى يتفنون في وصف زقاقنا الصغير و “لالة الحاجة” التي تطهو في الأعراس المغربية، و ذلك الصبي الذي لا يجيد شيئا سوى سرقة البيض و الغسيل من السطوح، و الكثير من التفاصيل التي عشناها في طفولتنا وسط الأحياء الشعبية التي ترعرعنا فيها، و منها وجد لدينا كتاب عظماء ك”شكري” و “زفزاف” و “الطاهر بنجلون” … فهنيئا، و هنيئا للأدب المغربي، بهذه الموجة الروائية الواقعية التي تواجه كمية التفاهة و الرداءة التي أجبرتنا وسائل التواصل الاجتماعي على التعاطي معها عبر ” الأكثر مبيعا” و اقتباسات الإنستغرام .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك