https://al3omk.com/368899.html

أودعُ 2018 ثرياً كبيراً، وأضحك.. ! مقال رأي

بيانٌ من أجلِ رفعِ غمةِ المظالمِ والأحقاد …

يبدو أن فقري قد صارَ من تركةِ الماضي، أو على الأقل تحولَ بقدرةِ قادرٍ في وزارتي التعليم والمالية إلى ثراءٍ عظيم، كان مخفياً في طياتِ عام 2018 الذي أودعه باسماً ضاحكا…

لقد اكتشفَ بعضُ العباقرة في الوزارتين ثروتي وأموالي الطائلة، التي إما كنتُ أخفيها عن الناسِ وعن خزينة الدولة المُفرغة، وإما أنني كنتُ أجهلُها أو أحرمُ نفسي من نعمها.. وبهذا الاكتشافِ العظيمِ تكون هذه الحكومة الحريصة حرصاً شديداً صارماً على أموال الشعب وعلى مَلْءِ خزينة الدولة المُفَقرة، قد اهتدتْ إلى استرجاعِ حوالي 12 مليون من ثروتي وأموالي الطائلة…

هكذا، خصمتِ الدولةُ من راتبي الشهري (وأنا رجل تعليم بالمناسبة، ومن سلالة أصحابِ العادة الشهرية بتعبير “أبو سلمى” في كلماته المتقاطعة!)، في آخر شهر نوفمبرالدفعة الأولى (حوالي 3000 درهم فقط!).. على أنْ تواصلَ هذا الاقتطاع الرحيم، إلى أنْ تسترجعَ كل الملايين التي في ذمتي على امتدادِ السنين المقبلة أو ما تبقى من عمري…

والحق يجبُ أنْ يُقال، ولو كان في وجه مَنْ قَلبُه عليك، لكنه تأخرَكل هذا الوقت في أنْ يخبركَ أنك لستَ فقط غنياً عن التعريف، وأنك لستَ موظفاً بسيطاً أبداً كما كنتَ تتوهم، ولكنك أثرى مما كنتَ تتصور… ذلك أن 12 مليون هذه، والتي قد أكون أجرمتُ في حرمانِ خزينة الدولة وأموال الشعب منها(والعهدة على وزارتي سي العثماني!)، تعودُ إلى ما قبل سنة 2014 كما سوف ترون… ولا أدري أحجام نمو وزيادة ثروتي بعد هذا التاريخ حتى الآن، ولا الكم الهائلَ من الأموال الذي ستهرع الدولة إلى استرجاعها من ثروتي في الآتي من السنين..

لذلك، سأعترفُ أمام الملأ بأن المرض الذي أصابني قبل عام 2014، ربما سببه تخمة هذا الثراء أو نكران النعمة، والذي اضطررتُ معه إلى الاستشفاء في مستشفى شهيرٍ تابعٍ للدولة وإلى رخصٍ طبية وعلاجٍ على الأمد الطويل، ما زلتُ أتابعه بعد إعفائي من القسم وإلحاقي بالعمل الإداري بقرارٍ من مصالحِ الدولةِ المختلفة (الطبية والاجتماعية والإدارية)، بناء على ملف طبي يحوي هذه الرخص الطبية..

وها هي حكومتنا الحريصة على أموالِ الشعب وسعادة الشعب، بقدرِ حرصها على مرضاها من الموظفين من أمثالي أو من المُجتَثين اجتماعياً كما الغالبية، تمحو هذا الملف ورخصه كلها الذي يعود لما قبل عام 2014 في أواخر 2018، لا تنكيلاً بي وبأسرتي معاذ الله، (فقد رأفتْ من قبلي مثلاً بالأستاذة زكية حادوش أم أولادي حين قطعتْ رزقها- دون المس بالأعناق حتى الآن- بالإمعان على طردها حتى الآنمن “الهاكا” بتهمة عبقرية (النية في نسف نشاط داخلي مهم! لاحظواْ؛ إنهم حريصون على التنكيل بالنوايا أيضاً حرصاً علينا من شر أنفسنا؟)،ومن دون أنْ تلحقَ طبعاًأي ضررٍ بخزينة الدولة وبأموال الشعب أو بالشعب أو بالبعض منه، أو بزكية حادوش أو بأسرتها أو بحرمان المغرب من كفاءتها ونزاهتها مثلاً، كما ترون؟)

لا أعرف ماذا أقول، أو على الأقل لا أعرف كيف أختم.. لكني سأنهي هذه السطور مُعترفاً بزلاتنا التي لا تُغتفر، من زلة حب الوطن والتنشؤ على يد الوطنيين والتقدميين الكبار (رحم الله من رحل منهم إلى دار العدل والبقاء، وأطال الرب في عمر من لم يبدل تبديلاً)، إلى مواصلة الحلم بمغربٍ بكل المغاربة ولكل المغاربة… أما عن محاولات تجويع نجلة القاضي والعلامة سيدي عبد السلام حادوش أُم أولادي منذ 2016، ثم المرور لابتلاعِ راتبينهاية 2018، فسوف أختم قائلاً؛ إنْ لم تستحيواْ، وإنْ ملأ الحقد والانتقام بعض النفوس، فاقطعواْ عنا الهواء… فما دام على أرضِ المغرب بعض الهواء نحيى وسنحيى، ولن نزدادَ إلا انتماءً …

ولما كانت الأيدي قد امتدتْ للأرزاق، وخوفاً من أنْ تمتد لأعناقنا… ولما كان هذا الهواء قد صار ضئيلاً علينا ببلدنا العزيز، فقد قررتُ وكل أسرتي البحثَ بصفةٍ جماعيةٍ عن أي منفى اضطراري خارج الوطن، على خطى ابنتنا إلتزام… عمتَ حباً وطني، فطوبى للغرباء يا “أبو ذر الغفاري”…

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك