https://al3omk.com/370139.html

عباس يؤكد أنه لن يرضخ للضغوط الدولية بشأن القضية الفلسطينية

أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أنه لن يرضخ للضغوط الدولية بشأن القضية الفلسطينية، والتي تسعى لتمرير مخططات تقضي على آمال الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس.

وقال أبو مازن في مؤتمر صحفي مساء أمس بالقاهرة، إن الضغوط الأمريكية لن تثنيه عن مواقفه، مشددا على أن القيادة الفلسطينية “لن تسمح بتمرير مخططات الإدارة الأمريكية الرامية لتنفيذ بنود وعد بلفور”.

وتابع الرئيس الفلسطيني أنه لم يعد هناك مجال للمرونة حتى لو تطلب الأمر إلغاء اتفاق أوسلو، لافتا إلى أن الفلسطينيين غير مستعدين للتفريط تحت أى ظرف أو لأي سبب في حقوقهم، كما أنهم لن يقبلوا أية املاءات خارجية من أي كان.

وأشار إلى أن القضية الفلسطينية تمر بصعوبات بالغة ، بسبب التصعيد الأمريكى الإسرائيلي، إضافة إلى مواقف حركة “حماس”، مضيفا أنه “رغم الصعوبات والمشاكل والتحديات، فبالصمود والصبر والمرابطة والعمل الجاد على جميع المسارات سينتصر الشعب الفلسطينى، وستكون هناك دولة فلسطينية”.

وردا عل سؤال حول “صفقة القرن”، أشار أبو مازن إلى أنه “لا يوجد شيئ يمكن التفاوض عليه بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، ومعاقبة واشنطن لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين”.

وأبرز أن فلسطين لن تقبل بهذه الخطط تحت أي ضغط، مذكر بأن ” ما يجري حاليا هو تطبيق وعد بلفور، عبر فرض حكم ذاتي فى الضفة، وفرض كيان آخر في غزة، بدعم من حماس”.

وقال أبو مازن” إن الإسرائيليين يدركون أن السلام أخطر عليهم من الحرب، لذا يرفض نيتانياهو واليمين المتطرف السلام”، لافتا إلى أن المقاومة الفلسطينية الشعبية السلمية تؤرق إسرائيل.

وعن حل المجلس التشريعي الفلسطيني، قال الرئيس محمود عباس، إن المجلس عمليا معطل منذ 12 عاما ولا يشكل إلا عبئا على خزينة الدولة وصدر بشأن ذلك قرار من المحكمة الدستورية وتقرر إجراء الانتخابات خلال 6 أشهر. ويزور الرئيس الفلسطيني القاهرة، لبحث تطورات القضية الفلسطينية وملف المصالحة بين الفرقاء الفلسطينيين وكذا الوضع في المنطقة العربية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك