https://al3omk.com/380458.html

بنشماش يجر رئيس جماعة تقدمي بزاكورة للقضاء بسبب “تنازل” طالب وزارة الداخلية بفتح تحقيق

دخل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، حكيم بنشماش على خط قضية تنازل رئيس جماعة أولاد يحيى لكراير المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية عن تجريد مستشارة من عضويتها.

ودعا بنشماش، عامل إقليم زاكورة، إلى إجراء بحث دقيق لمعرفة حيثيات وملابسات تنازل رئيس الجماعة المذكورة عن طلب تجريد مستشارة من عضويتها، مشددا على أن حزبه سيكون مضطر لسلك المساطر القانونية ورفع دعوى قضائية في مواجهة رئيس جماعة أولاد يحيى لكراير صونا لحقوق حزبه.

وقال بنشماس في مراسلة موجهة إلى عامل إقليم زاكورة، حصلت جريدة “العمق” على نسخة منها، إنه تلقى باستغراب كبير قرار علي نحكمي رئيس جماعة أولاد يحيى لكراير “المتعلق بالملف القضائي المعروض على أنظار المحكمة الإدارية بمراكش ضد المستشارة هند كنانة، وهو تنازل كتابي عن متابعة هذه الأخيرة، وعن قرار تجريدها من عضوية المجلس الجماعي كمستشارة بحزب الأصالة والمعاصرة”.

والحال أن المعنية بالأمر، يضيف الأمين العام لحزب البام، “قدمت استقالة نهائية من حزب الأصالة والمعاصرة ولم تعد تربطها أي صفة تمثيلية أو تنظيمية بالحزب منذ شهر شتنبر 2016 بناء على استقالتها التي وجهتها للأمين الجهوي للحزب بجهة درعة تافيلالت”.

وأردف بنشماش، أن “هذا التنازل يحمل مغالطات مشبوهة ومعلومات تنظيمية مجانبة للحقيقة، وأن المعنية بالأمر لم تعد تربطها أية علاقة حزبية أو تنظيمية بحزب الأصالة والمعاصرة”، مضيفا أن رئيس الجماعة المذكور “أقحم حزب الأصالة والمعاصرة في تنازله دون الرجوع للهياكل التنظيمية للحزب”.

واعتبر الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن كل هذا، “تطاول على الأنظمة الداخلية للحزب ويسيء بالتالي لسمعة مناضليه خاصة على مستوى هذه الدوائر”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك