https://al3omk.com/382732.html

الاستقلال يقترح تقنين استطلاعات الرأي الانتخابية وحبس المخالفين طالب بإحداث "اللجنة الوطنية لاستطلاعات الرأي"

أحال الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب على مكتب المجلس “مقترح قانون يتعلق بإنجاز ونشر استطلاعات الرأي العام الخاص بالاستفتاءات والانتخابات في المغرب”، يطالب من خلاله بتقنين استطلاعات الرأي، ومعاقبة المخالفين بالحبس من 6 إلى سنة، وبغرامة مالية من 100000 درهم إلى 300000 درهم.

وأوصى مقترح قانون، تتوفر جريدة العمق بنسخة منه، بإحداث لجنة تابعة للوزير الأول (رئيس الحكومة) تسمى “اللجنة الوطنية لاستطلاعات الرأي”، يكون من مهامها التأكد من موضوعية وحياد ومصداقية ونزاهة أي استطلاع للرأي، مع وضع الإمكانيات المادية الضرورية رهن إشارتها لتمكينها من القيام بالمهام المنوطة بها.

واشترط المقترح على المؤسسات المكلفة بانجاز استطلاع الرأي أن تودع نسخة من الملف الكامل لدى اللجنة الوطنية للاستطلاعات الرأي شهرا على الأقل قبل التاريخ المقرر لإجراء استطلاع الرأي، مشددا على أنه لا يمكن انجاز أي استطلاع للرأي العام في المغرب إلا من طرف مؤسسات متخصصة ومعتمدة حسب القوانين الجاري بها العمل.

وبررت المذكرة التقديمية للمقترح تقديم الفريق الاستقلالي لهذا النص بـ”سد فراغ تشرعي في مجال استطلاعات الرأي في الوقت الذي تتزايد فيه أهمية هذه الآلية من آليات التعبير عن الرأي لمواكبة الاستحقاقات والمكتسبات التي تحققت في ظل العهد الجديد لما فيه خدمة تعزيز المسار الديمقراطي بالبلاد وترسيخ أسسه وتحصينها”.

وأوضحت المذكرة التقديمية أن المقترح يهدف إلى وضع إطار قانوني يضمن مصداقية ونزاهة استطلاعات الرأي، علاوة على إحداث لجنة وطنية تتولى مهام المراقبة الخاصة باحترام المقتضيات القانونية الجاري بها العمل، والتنصيص على العقوبات في حق كل مخالفة لمقتضيات هذا القانون والقوانين الجاري بها العمل.

وتتكون اللجنة الوطنية لاستطلاع الرأي من قاض من الدرجة الاستثنائية، يعينه رئيس المجلس الأعلى للحسابات، وعضو يمثل الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، وعضو يمثل المجلس الأعلى العلمي، وعضوين يمثلان جامعة محمد الخامس متخصصين في العلوم السياسية، وعضوين من مديرية الإحصاء متخصصين في مادة المعاينة، وعضو من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي متخصص في المعاينة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك