https://al3omk.com/392867.html

سعد المجرد يجمع مليار و880 مليون مشاهدة .. ويطلق أغنية جديدة بعد شهرين على "بدك إيه"

من المرتقب أن يطلق المغني المغربي سعد المجرد أغنية جديدة بمشاركة الممثل المصري محمد رمضان.

وحسب تصريحات مقربين من المجرد، فإن الفيديو كليب الذي صور في فرنسا، سيطلق في أوائل مارس القادم.

وكان المجرد قد أطلق أغنية جديدة قبل شهرين بعنوان “بدك ايه” والتي استطاعت أن تحقق أزيد من 18 مليون مشاهدة لحد الساعة.

وحققت قناته على اليوتيوب، والتي أنشئت في الثاني والعشرين من دجنبر 2012، أزيد من مليار و 880 مليون مشاهدة وهو رقم لم يستطع أي مغني مغربي أو عربي الوصول إليه.

قضية معقدة

وكان المحامي السابق للمغني المغربي سعد المجرد قد أكد توصل الفتاة التي اتهمته في غشت الماضي بالاغتصاب، برسالة يعرض فيها عليها أحدهم ملايين السنتيمات مقابل التنازل، مشيرا أن موكله لا يعرف عنها شيئا، ولا يمكنه أن يفعل ذلك.

وقال جون مارك فيديدا في تصريح لصحيفة “لومند” أن رسالة أخرى وصلت للورا بريول وهي أيضا لم يتم معرفة مصدرها إلى حدود الساعة. ورغم تعويضه بمحامي اخر، قال فيديدا إن قضية المجرد أصبحت معقدة بعد إصرار الفتاتين على مواصلة المسطرة القانونية وملاحقته قضائيا.

وأردف المحامي الفرنسي “الشابتين رافقتا المجرد إلى غرفته بإرادتهما، وعندما ترافق سيدة رجلا إلى الفندق الذي يقيم به في منتصف الليل، من دون أي قيد، فهذا دليل على وجود مودة بينهما”، مشيرا إلى وجود علامات تعنيف في جسد المجرد أيضا عقب اعتقاله في القضية الأولى، مما يدل أن بعض التفاصيل التي تم الإدلاء بها من طرف الضحيتين قد تكون “كاذبة”.

وأضاف :” سعد المجرد ملزم بالبقاء في فرنسا، خاصة أن جواز سفره محتجز ويجب أن يمثل كل أسبوع في مخفر الشرطة”.

“ضحايا” جدد

وكانت قناة “تي أف 1” الفرنسية، قد تطرقت لقضية المغني المغربي سعد المجرد، المتابع في حالة سراح مؤقت أمام القضاء الفرنسي، من خلال ربورطاج يتضمن شهادات لأربعة فتيات، قيل إنهن وضعن شكايات ضد المجرد.

وظهرت في البرنامج الفتاة الفرنسية لورا بريول، التي كانت قد اتهمت المجرد قبل ثلاث سنوات باغتصابها، وتسببت في سجنه احتياطيا بعدها لمدة ستة أشهر، حيث ما زال متابعا من طرف المحكمة الفرنسية على ذمة هذه القضية إلى الآن في حالة سراح مؤقت.

وكشفت بريول أنها توصلت بعروض مغرية تراوحت مابين 500 ألف أورو إلى مليون أورو، وذلك من أجل تنازلها عن القضية، مشيرة إلى أنها رفضت المبلغ لأنها “تريد تحقيق العدالة”، على حد قولها.

وظهرت في الربورطاج شابتين أخرتين قدمتا روايتهما للبرنامج الفرنسي، مشيرتان إلى أنهما “قررتا الإدلاء بشهادتهما لوسائل الإعلام، عبر شهادة مكتوبة تلتها نيابة عنهم بريول”.

وجاء في الرسالة أن الضحية المفترضة الأولى، وهي فتاة مغربية، قالت إنها “تعرضت للاغتصاب من طرف لمجرد سنة 2015، في فندق في مدينة مراكش”.

أما الثانية فتعود أصولها إلى الجزائر، وقالت إنها “تعرضت للاعتداء في شهر أكتوبر من سنة 2017 في باريس”، مشيرة أن المجرد “افتض بكارتها وتفكر حاليا في الانتحار لأنه دمر حياتها بفعلته”، حسب المصدر ذاته.

وأوضحت شابة مغربية أخرى لم تكشف عن هويتها الحقيقية، أنها “التقت المغني سعد لمجرد سنة 2015 في سهرة بمدينة الدار البيضاء، ثم رافقته إلى منزله، حيث اغتصبها ثلاث مرات متتالية”.

وأشارت إلى أنها ذهبت بعدها إلى مقر الشرطة وعلى وجهها آثار الضرب، لكنهم رفضوا قبول شكايتها، حسب قولها. وأردفت المتحدثة ذاتها أنها “عندما طلبت من بعض المحامين الدفاع عنها، رفضوا ورفض الأطباء تزويدها بشهادة تؤكد تعرضها للاغتصاب”.

تعليقات الزوّار (0)