https://al3omk.com/398118.html

ملتقى اقتصادي: المغرب بوابة ولوج ملائمة في اتجاه الأسواق الإفريقية

قال مشاركون في لقاء اقتصادي نظمته سفارة المغرب بإسبانيا أمس بمدريد إن المغرب الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع العديد من البلدان الإفريقية يشكل بالنسبة للشركات والمقاولات الإسبانية ” بوابة ولوج ملائمة ” لمساعدتها على اكتساح أسواق القارة الإفريقية .

واعتبر باسكال كاسكزيك المدير المالي لشركة ( ليكا غرافيكس ) المتخصصة في تصنيع العبوات المتطورة الخاصة بالصناعات الغذائية والصيدلانية ومستحضرات التجميل أن المغرب يعد ” بلدا استراتيجيا وبوابة للقارة الإفريقية بإمكانه أن يساعد الشركات الإسبانية على تعزيز حضورها وقدراتها التنافسية على الصعيد الدولي ” .

وأكد أن المغرب مكن المقاولة التي يشتغل فيها ( ليكا غرافيكس ) التي استقرت بالدار البيضاء منذ قرابة خمس سنوات من تنويع أنشطتها و ” أن يكون لها حضور متميز في الخارج ” مشيدا بالموارد البشرية المتخصصة وكفاءة الأطر المغربية التي تلبي احتياجات ومتطلبات الشركات متعددة الجنسيات التي ترغب في الاستقرار في المملكة .

ومن جهتها قالت فيكتوريا كورال مديرة التسويق في الشركة الإسبانية ( فينداسينسي ) المتخصصة في الاستشارة والابتكار إن استقرار العديد من الشركات متعددة الجنسيات في المغرب يبرهن على المكانة التي أضحت تحتلها المملكة كوجهة مفضلة للمستثمرين والفاعلين الاقتصاديين والمقاولات الدولية الكبرى وذلك بسبب موقعها الجغرافي الاستراتيجي بين أوروبا وإفريقيا وتوفرها على بنيات تحتية ولوجستية جد مهمة وبمواصفات ومعايير دولية إلى جانب الموارد البشرية المتخصصة ومؤهلاتها وإمكانياتها الاقتصادية .

وأضافت أن المغرب ” سوق يتميز بسرعة النمو وحقق إنجازات ومكتسبات جد مهمة ” ودعت الشركات الإسبانية إلى استغلال الفرص التجارية والاقتصادية التي تتيحها المملكة من أجل إنجاح استقرارها في المغرب وتطوير شراكات رابحة مع المقاولات والشركات المغربية .

أما بينوا ليسيرفوايه مدير العمليات بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وشمال إفريقيا في المجموعة الاقتصادية الإسبانية ( غونفاري ) الرائدة صناعة الصلب فأكد أن المغرب يشكل نموذجا لمناخ الأعمال والاستثمار بإفريقيا مشيدا بالمشاريع الهيكلية والأوراش الكبرى التي أنجزها المغرب في العديد من القطاعات بما في ذلك المركب المينائي ( طنجة المتوسط ) الذي يتموقع حاليا من بين المنصات الأكثر أهمية في العالم .

وبدوره دعا إنريكي أسينغو ممثل شركة ( سيصي ) الشركات الإسبانية التي ترغب في تنمية وتطوير أعمالها وأنشطتها عبر الولوج إلى السوق المغربية إلى الاستفادة من الإمكانيات التي تتيحها المملكة خاصة في مجال الاستقرار السياسي والاجتماعي والآفاق الواعدة للاستثمار التي تقدمها للفاعلين الاقتصاديين والمقاولات الأجنبية .

وتميز هذا الملتقى الذي نظم بشراكة مع برنامج ( إكسبورطار بور كريسير ) الذي تديره مجموعة من الوحدات الصناعية الإسبانية بتنظيم ثلاث موائد مستديرة تمحورت حول قضايا من قبيل ” التصدير من أجل تحقيق النمو .. حالة السوق المغربي ” و ” المغرب .. وجهة للاستثمارات ” و ” المغرب .. القدرة التنافسية والرؤية القارية ” أطرها خبراء ومسؤولون وفاعلون اقتصاديون ومهنيون من المغرب وإسبانيا .

وبعد مدريد ستتواصل هذه اللقاءات خلال الشهر الجاري بعدة مدن إسبانية منها فلانسيا وبرشلونة وإشبيلية وبلباو .

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك