https://al3omk.com/400998.html

الشعر سفير المحبة والإنسانية جامعة عالية، كولكاتا -الهند

يحتفل العالم في كل بقاعه الواحد والعشرين من شهر مارس من كل عام بـ”اليوم العالمي للشعر” الذي أعلنته منظمة اليونسكو الداعمة لقيم السلام عام1999م بهدف تعزيز توجهاتها الهادفة إلى خلق تفاهم وتعايش سلمي بين الثقافات وإقامة روابط حضارية بين الشعوب والدول على أساس سلمي ثابت. وقد أَقرَّت هذه المنظمة بهذا التاريخ بهدف دعم التنوع اللغوي ومنح اللغات المهددة بالاندثار فرص أكثر لاستخدامها في التعبير وإعطاء زخم للحركات الشعرية الوطنية والإقليمية والدولية.

إن الشعر هو أحد أسمى أشكال التعبير اللغوي والثقافي. وهو يجسد الحرية المطلقة للكلمة والإبداع، يخاطب القيم الإنسانية التي تتقاسمها كل الشعوب ويشكل عنصراً مكوناً لهوية الشعوب وعاملاً يسهم في بناء الهوية الشخصية في كثير من الأحيان، شأنه في ذلك شأن الموسيقى والرقص والفنون التشكيلية. يستطيع الشعر أن يعيد اكتشاف الإنسانية ويعكس هويتها وطبيعتها المشتركة ويحاول الشعر التخفيف من النزعات والانغلاق ونبذ الآخر التي تظهرُ في لحظات ضمور الفن وتراجع الثقافة وانحسار الفكر.

الشعر إحدى اللغات المشتركة في العالم التي تعبر عن التشارك في الأحاسيس والمشاعر، كما يعد الشعر حجر الأساس في الحفاظ على الهوية والتقاليد الثقافية على مر العصور. يتميز الشعر بقدرته الفائقة على التواصل الأكثر عمقاً للثقافات المتنوعة. فالشعر نافذة تطل على تنوع البشرية الذي يأسر القلوب ويخلب الألباب لأن الشعر هو الذي يجمع قلوباً ترتعش بالحياة وتنبض بها، وهو الكائن الشعوري الذي نعيش به، يتسلل إلى الزوايا المظلمة في الحياة الإنسانية ويشعل القبس الذي ينير الحياة ويعطيها المعنى ويفرد الروح بالمحبة على وسع الكون.

فى شهر مايو عام1997م انعقد مهرجان ربيع الثقافة الفلسطينية لمدة أسبوعين فى فرنسا بمشاركة ثلاثة شعراء فلسطينيين عالميين هم: قاموا فدوى طوقان ومحمود درويش وعز الدين المناصرة، حيث وجه هؤلاء الشعراء الثلاثة نداء إلى مدير العام اليونسكو فيديريكو مايور بعنوان “الشعر روح الإنسانية” وطالبوا فيه بـ”ضرورة تسمية يوم عالمى خاص بالشعر21مارس من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للشعر.

تنوه منظمة “اليونسكو” بقيمة الشعر كرمز لإبداع العقل البشري بحيث تشيد بهؤلاء الذين لا يملكون سوى أقلامهم وألسنتهم للتعبير عن أفكارهم وآرائهم وخواطرهم.

ونظرا لقدرة الشعر على تحريك الشعوب، واعتباره مصدراً للغذاء الفكري، وتمكّنه من تحويل كلمات قصائده البسيطة إلى حافز كبير للحوار والسلام، خصّصت منظمة “اليونسكو” الـ 21 من مارس/آذار من كل عام يوماً للاحتفال بالشعر العالمي. ونظرا لأهمية الدور الذي يلعبه الشعر في خلق تفاهم وتعايش سلمي بين الثقافات وإقامة روابط حضارية بين الشعوب والدول على أساس سلمي ثابت.

إن الشعر مرآة صادقة لحياة البشرية وسجل لتاريخها في جميع الميادين الفكرية والسياسية والعاطفية والوقائع. فالشعر الذي يفصح عن المعاني التي في الصدور ويوضح الأفكار التي في الألباب ويبين المكنونات المتخلِّجة في النفوس، ولم يقف في كل الأحوال مكتوف الأيدي ، بل كان مع الجميع ومن أجل الجميع يدا بيد وكتفا إلى كتف .والشعر ما زال ينشد للحرية والعدل والسلام والمحبة والإخوَّة والصداقة، والتسامح والتصالح وهموم الإنسانية في مشارق الأرض ومغاربها. فالشعر هو رسالة خير ينقلها الشرق إلى الغرب والغرب إلى الشرق، والشمال إلى الجنوب والجنوب إلى الشمال، ووسيلة حوار ممكنة بل ومطلوبة بين الثقافات من أقصى المعمورة إلى أقصاه.

إن مناسبة اليوم العالمي للشعر إنما هي مبادرة لدعم الشعــر وتقوية حضوره بيننا كرسول للمحبة وسفير للأخوة الإنسانية الرحبة، وجسر بين الأفراد والجماعات، فضلاً عن أنه أصبح من أهم الرسائل المباشرة للترابط والتراحم بين الناس. فاليوم العالمي للشعر فهو مناسبة عالمية تحتفل بها دول العالم لأن الشعر هو أحد أشكال التعبير ويخاطب القيم الإنسانية التي تتقاسمها كل الشعوب. فالشعر يحول كلمات قصائده البسيطة إلى حافز كبير للحوار والسلا والأخوة والمحبة.

* أستاذ مساعد، قسم اللغة العربية وآدابها / جامعة عالية، كولكاتا -الهند 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك