“حركة معا” تقدم نفسها كبديل ديمقراطي للأحزاب السياسية (فيديو)
https://al3omk.com/401054.html

“حركة معا” تقدم نفسها كبديل ديمقراطي للأحزاب السياسية (فيديو) في لقاء بالبيضاء

نظمت مساء اليوم الخميس”حركة معا” لقاء إعلاميا لتقديم أفكار الحركة ومشاريعها المستقبلية وذلك بحضور مؤسسي الحركة ومجموعة من الإعلاميين والشخصيات البارزة.

وحسب مؤسسي هذه الحركة الشابة التي تطمح لتغير الواقع السياسي المغربي دون الإنخراط في الأحزاب المغربية فإن “معا كلشي ممكن”، عبارة عن فكرة ترجمت باجتماع بين شبان مغاربة ينتمون إلى مسارات مهنية وجمعيات مدنية مختلفة يرغبون في ديمقراطية و مواطنة كاملة.

وقال أسامة شوباعي عضو مؤسس “لحركة معا” ومقاول في المجال المعلوماتي، “إن الفكرة نضجت منذ سنة 2017 وقرر الأعضاء خلق حركة سياسية من المجتمع المدني، محاولين بذلك ترسيخ مبادئ الديمقراطية في خدمة جميع المواطنين.

وفي السياق ذاته أشار زكرياء كارتي عضو مؤسس للحركة في تصريح لجريدة العمق ” أن القائمين على الحركة يرفضون تمرير مغالطات ربطت الحركة بحركات أخرى خارج الوطن ويؤكدون على عدم انتمائهم إلى تيار سياسي قائم واستقلالية حركتهم الوليدة التي ترى في التعبئة المشاركة و الإبداع في الحقل السياسي حلا لعدد من المشاكل المجتمعية التي تعيشها البلاد”.

وأضاف المتحدث ذاته “نؤمن بضرورة إعادة نسيج روابط الثقة بين المواطنين حاكمين ومحكومين، بل إننا على قناعة بضرورة جعل المواطن المغربي في قلب القرار السياسي ولعل بلوغ هذه الغاية مستحيل، ما لم توجه بوصلة ممارسة السلطة نحو الصالح العام”.

وشدد صلاح الدين نابغة وهو عضو مؤسس للحركة الشبابية، في تصريحه للجريدة أن “بلادنا تستمد صمودها من حسن سير كل المؤسسات وقدراها على مواجهة السيطرة، مادام اختيار دون رجعة الفصل الكامل وغير الملتبس للسلط”.

وتؤمن الحركة بالعمل الجماعي كسبيل وحيد لإحداث ذلك التغيير العميق في أساليب الممارسة السياسية في المغرب.

يذكر أن “حركة معا” تقدم نفسها كبديل ديمقراطي تتماهى مع كل المغاربة وتجمعهم بصورة تمثل قطيعة مع الأشكال التقليدية كنها وممارسة، من خلال قوة اقتراحية بناءة وعقلانية دونما انزلاق نحو الأحكام الجاهزة أو العداوات المسبقة.