جدل رياضي لتسجيل الوداد الهدف 5 والحارس مصاب على الأرض
https://al3omk.com/408418.html

جدل رياضي لتسجيل الوداد الهدف 5 والحارس مصاب على الأرض

مولود مشيور

أثار الهدف الذي سجله لاعب الوداد زهير مترجي، في شباك حوريا كوناكري الغيني، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي. وتساءل البعض:”هل كان من الضروري تسجيل الهدف الخامس في الدقيقة 85، وحارس الفريق الغيني مصاب على أرضية الميدان؟”

علما أن فريق الوداد البيضاوي كان متقدما لحظتها، بأربعة أهداف لصفر أمام حوريا كوناكري الغيني. ومتأكدا من تأهله إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم. بعد فوزه الكبير على ضيفه في المباراة التي جمعتهما مساء أمس السبت، بملعب المجمع الرياضي “الأمير مولاي عبد الله” بالرباط.

ومن جملة التعاليق، كتب أحدهم على حائط صفحته ” كان العالم كله سيتحدث عن الروح الرياضية للاعب زهير مترجي، لو رفض تسجيل الهدف بعد سقوط الحارس على الأرض مصابا”. وضرب أحدهم أمثلة بعدة لاعبين دوليين حصلوا على لقب “الروح الرياضية” في ملاعب كرة القدم.

وكان حارس مرمى حوريا كوناكري خادم نضاي، تعرض في مقابلة الأمس، لكسر مزدوج إثر اصطدام عفوي مع أحد لاعبي فريقه.

الحادث الذي سجلته المقابلة في الدقيقة 85، كان بإمكانه أن يعيد للأذهان، ما فعله النجم الإيطالي باولو دي كانيو. حين كان لاعباً في صفوف فريق وستهام يونايتد الإنكليزي، بعدما سنحت له فرصة تسجيل هدف ثمين في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة التي جمعت فريقه مع إيفرتون.

ورفض باولو دي كانيو التسجيل وقام بإيقاف اللعب، حين سقط حارس إيفرتون أرضاً مصاباً بشكل مؤلم في ركبته بعيداً عن مرماه، وأمسك الكرة ورفعها بيده وتوجه الى الحارس للاطمئنان عليه، وتسبب في وقوف المباراة في مشهد خلد في ذاكرة الكرة العالمية.