الإمارات تطلق من المغرب جائزة دولية للطاقة بقيمة 2 مليون أورو
https://al3omk.com/412549.html

الإمارات تطلق من المغرب جائزة دولية للطاقة بقيمة 2 مليون أورو لدعم المخترعين المغاربة

أعلن المجلس الأعلى للطاقة بدبي، عن تنظيمه للدورة الرابعة لمسابقة “الإمارات للطاقة”، وذلك في ندوة صحافية أقيمت بالدار البيضاء، اليوم الخميس، تحت شعار “تعزيز الابتكار للطاقة المستدامة”، حيث خصص 2 مليون أورو للفائزين بهذه الجائزة التي سيصل عدد المتنافسين فيها إلى 70 عوض 30 مشاركا في السنوات الماضية.

في هذا للإطار، قال أحمد المحيربي الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي: “أطلق المجلس الأعلى للطاقة الدورة الرابعة لجائزة الإمارات للطاقة في ندوة أقمت بالدار البيضاء تحت شعار: تعزيز الابتكار للطاقة المستدامة، اخترنا إطلاق المسابقة من المغرب كونها دولة واعدة رائدة في مجال الطاقة المتجددة”.

وعن إنجازات المغرب في هذا المجال، أضاف الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي في تصريح لـ”العمق”: “انبهرنا بإنجازات التي ساهمت في التحول الاقتصادي، حيث أن المملكة وصلت إلى 35 في المائة من إنتاج الماء والكهرباء عن طريق الطاقة المتجددة في نهاية 2018 وكذا، ولديها خطط واعدة للوصول إلى 50 في المائة من الإنتاج في أفق 2030”.

وعلى المنوال الذي يحدوه المغرب في مجال الطاقات المتجددة، تحاول الإمارات السير في نفس المسار، إذ أكد المتحدث بالقول: “نحن في دولة الإمارات نسعى إلى السير على نفس المسار، ومن المتوقع أن نصل إلى إنتاج 50 في المائة من الطاقة في عام2050”.

واستطرد أحمد المحيربي بالقول: “بينما نتوقع إنتاج 70 في المائة في أمارة أبوظبي”، مضيفا: “محطة المغرب مهمة جدا بالنسبة لنا، لهذا تنطلق هذه الجائزة اليوم من الدار البيضاء والمرور للعالم العربي من المملكة المغربية نظرا لمساهماتها الكبيرة في المشاركة في هذه الجائزة العربية العالمية”.

وشدد المتحدث نفسه بالقول: “نتطلع هذه السنة انخراط أكبر عدد من المخترعين المغاربة لنيل هذه الجائزة القيمة، إذ سننظم هذه المسابقة في دورتها الحالية بالتزامن مع الحدث الدولي (الميجي إفنت إكسبو 2020)”.

وفي السياق ذاته، قال طاهر دياب الأمين العام لجائزة دبي للطاقة: “هناك مشاركات جيدة وصلتنا من المغرب خلال السنوات الفائتة، حيث شارك مجموعة من المخترعين بمشاريع مهمة جدا صنعت التميز ضمن باقي المشاركين العرب والأجانب، وهذا ليس غريبا على المغرب لأنه الرائد في المجال الطاقات”.

وأضاف الأمين العام لجائزة دبي للطاقة قائلا: “نحن نحضر اليوم للدورة 2020 وباب المشاركات مفتوح أمام المؤهلين للتباري وللفوز والظفر بهذه الجائزة، وسيتم تكريم الفائزين بدبي في شهر أكتوبر”.

يذكر أن جائزة “الإمارات للطاقة” تنظم تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويتم تنظيم هذه الجائزة مرة كل عامين بغرض التشجيع على الاستخدام الأفضل لمصادر الطاقة.

وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات والأعمال الرائدة في مجال كفاءة الطاقة، والطاقة البديلة، والاستدامة، وحماية البيئة، حسب المجلس.

وتكرم الجائزة الجهود المبذولة من قبل القطاعين الخاص والعام في مجال كفاءة الطاقة ومشاريعها، وتشجيع التعليم والبحث العلمي في مجال الطاقة، كما تمنح جائزة خاصة بالمساهمين الفاعلين في هذا القطاع وذلك منذ سنة 2012.