خربوش: نقاش لغة التدريس لا تمليه اللوبيات.. والتعليم يسير بسرعتين

خربوش: نقاش لغة التدريس لا تمليه اللوبيات.. والتعليم يسير بسرعتين

30 أبريل 2019 - 20:10

قال البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرا، عبد الودود خربوش، إن اللغتين العربية والأمازيغية كلغتين رسميتين وفق مقتضيات الدستور لا خلاف حولهما، وأن النقاش حول لغة التدريس لا تمليه لا لوبيات ولا مصالح، لكن من حق المواطن المغربي أن يجد ما يريده في المدرسة، خصوصا تعليم اللغات، مضيفا "ارتكبنا حيفا في حق قانون الإطار الذي يؤسس لمستقبل المغرب والسياسة التعليمية"

وأضاف خربوش، في ندوة حوارية نظمتها جريدة "العمق"، بعنوان "بلوكاج" القانون الإطار الخاص بالتعليم الخلفيات والتسويات الممكنة، أن الذي يحكم فريق حزبه بالبرلمان بخصوص نقاش لغات التدريس، هو تمليك أبناء المغاربة للغات، مضيفا أن الغاية من نقاش اللغات هو الجانب الاقتصادي، متسائلا كيف سننافس اليوم في مجال التنافس فيه مستعر حيث اللغة الإنجليزية هي لغة الاقتصاد العالمية والصينية لغة الاقتصاد القادم.

وتابع عضو فريق التجمع الدستوري، لا نختلف اليوم في فريق التجمع الدستوري، على أنه في المغرب هناك نوعين من التعليم يسيران بسرعتين مختلفتين الأول عمومي والثاني خصوصي، غير أنه لا يمكن أن نبقى صامتين على ما يلحق بالتعليم العمومي، ونحن نسعى أن نعطي لأبناء المغاربة الوسيلة التي هي اللغة، مضيفا أن من حق "الإخوان أن يطلبوا تعديل الصياغة".

وتساءل البرلماني "هل توجد أمة تقدمت باللغة فقط، وهل هناك دولة اعتمدت العربية ونجحت؟"، مشيرا إلى أن لدينا هوية مغربية متعددة الأعراق، معتبرا أن الانفتاح على اللغات الأخرى لا يطرح مشكلا وأن الأغلبية والبرلمان سيجدان الصياغة المناسبة من أجل التوافق حول القانون الإطار.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الطفل عدنان

الشرقاوي لـ”العمق”: القانون آلية للردع يجب تفعيلها بصرامة في مثل فاجعة عدنان

عبد اللطيف وهبي في حوار في العمق

الحلقة الكاملة من برنامج “حوار في العمق” مع عبد اللطيف وهبي (فيديو)

دنيا بوطازوت وزوجها

من البرتغال.. بوطازوت للعمق: الغربة صعبة والأمومة غيرت في الكثير وتجربة الغناء “واردة”

تابعنا على