https://al3omk.com/415120.html

بعد تتويجه بلندن.. عبد الهادي لـ”العمق”: الرياضة أنقذتني من الإعاقة بحضور الأمير هاري

حصل البطل العالمي في الألعاب البارالمبية عبد الهادي الحارثي، ابن مدينة آسفي، على الميدالية البرونزية، وذلك خلال مشاركته في ألعاب القوى لمسافة 42 كيلومتر، بالعاصمة لندن ببريطانيا، ليتأهل لبطولة الألعاب البارلمبية بطوكيو 2020.

وفي تصريح له لجريدة “العمق”، عبر الحارثي عن سعادته للظفر بالميدالية البرونزية خلال مشاركته يوم الأحد المنصرم ببطولة العالم في ألعاب القوى، بعد سنة من التداريب والتخطيط للدخول في المراتب الأولى، ليدخل في توقيت 2:30:44 بعد الأسترالي “ميشيل روجر” والبريطاني “دريك راي”.

قد استحسن عدد من الفاعلين المدنيين بمدينة أسفي، في تصاريح متفرقة للعمق، حصول ابن مدينتهم على الميدالية البرونزية، واعتبروا الأمر تشريفا لمدينتهم التي طالها الإهمال والنسيان، رغم تاريخها العريق واحتضانها لمجموعة من الأبطال والمبدعين.

واعتبر البطل في الألعاب الدولية المخصصة لذوي الإعاقة وضعاف القوى العضلية، “الرياضة من أنجع الوسائل لإخراج أصحاب الإعاقات من عزلتهم، فأنا أيضا كنت منغلق ولا أحدث الناس، وبفضل رياضة ألعاب القوى أصبحت أخرج من المنزل واكسبت أصدقاء كثر”.

وتابع الحارثي، أن “هناك أندية منتشرة في العديد من المدن المغربي، يكفي أن تكون المبادرة من الأشخاص حتى ينخرطوا في نوادي رياضية، هي التي تتكلف بالتداريب والحجز للمشاركة في بطولات وطنية ودولية، يكفي أن تكون يملك من يعاني من إعاقة الرغبة وقوة المبادرة”.

كما دعا ابن مدينة آسفي إلى محاربة الفكرة القائلة “أن المعاق مكانه المنزل”، لأن مكانه هو من سيختاره، منبها الآباء الذين يخافون من كلام المجتمع أن يخرجوا أبنائهم المصابين بالإعاقات ويتجولون بهم، ويفتحوا أعين فلذات كبدهم على الحياة”.

هذا وقد أهدى الحارثي ميداليته “لكل العائلة والأصدقاء وأبناء مدينتي آسفي الذين يشجعونني، كما هي أيضا إهداء لكل المغاربة بدون استثناء. وبما أنني حصلت على بطاقة التأهل لبطولة العالم طوكيو 2020، ما علي الآن سوى التدرب بشكل جيد يمكنني من الظفر بالميدالية الذهبية، من أجل مدينتي ودولتي، ومن أجل محاربة نظرة المجتمع للإعاقة”.

ويشار إلى أن مشاركة عبد الهادي ليست هي الأولى من نوعها دوليا، إذ “سبق له أن شاركت في بطولات دولية سابقة، منها بطولة لندن سنة 2012، وفرنسا سنة 2013، ثم بطولة ريو في 2016”.