https://al3omk.com/418871.html

حصيلة العثماني.. فيدرالية اليسار تصفها بـ”السلبية” والبام بـ”الحصلة” بعد تقديم العثماني لما سماه بـ"المنجزات والأوراش الكبرى"

انتقد كل من النائبين البرلمانيين عن فيدرالية اليسار مصطفى الشناوي، وعن حززب الاصالة والمعاصرة، محمد أبودرار، الحصيلة الحكومية، لنصف الولاية، التي قدمها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أمام البرلمان أمس الإثنين. ففي الوقت الذي وصفها الشناوي بـ”السلبية”، اعتبرها أبودرار “حصلة”، وليست حصيلة.

وفي تصريح لجريدة “العمق” قال الشناوي إن الحصيلة ظاهرة للعيان قبل أن يعلنها العثماني، مشددا على أنها هزيلة وسلبية، موضحا أن إنجازات الحكومة في مختلف المجالات ضعيفة.

وتابع الشناوي قائلا إن العثماني يدعي أن حكومته حققت الكثير في التعليم والشغل وباقي المجالات، وأن ذلك ظاهر للعيان، واسدترك الشناوي “العكس هو الذي يظهر.. الناس يعيشون المزيد من الاحتجاجات والمزيد من الغلاء والمزيد من تجميد الأجور”.

واعتبر الشناوي أن الاتفاق الاجتماعي الذي تعتبره الحكومة من أكبر إنجازاتها “لا يرقى إلى مستوى ما تطمح له الشغيلة سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص”، متابعا أن “الحكومة تدعم الهشاشة وأجهزت عل المكتسبات”.

وقال إن الحصيلة ضعيفة وسلبية بالخصوص على المستوى الاجتماعي، موضحا أن “البعد الاجتماعي غائب في السياسات العمومية المطبقة سواء في حكموة العثماني أو حكومة بنكيران قبلها”.

في السياق ذاته، قال البرلماني عن الأصالة والمعاصرة، محمد أبودرار، إن ما تلاه العثماني أمس أمام الحكومة “حصلة” و”ليست حصيلة نصف الولاية كما سماها .

واعتبر أبودرار في تصريح لـ”العمق”، أن ما قدمه العثماني “إلقاء إنشائي لا يرقى إلى مستوى تقديم دقيق لما تم إنجازه ليتسنى تفعيل التقييم وربط المسؤولية بالمحاسبة التي جاء بها دستور 2011 “.

واوضح أن العثماني أعاد “تكرار النوايا الواردة في البرنامج الحكومي وبعض الإجراءات التي تدخل في إطار التدبير اليومي للمرفق العام “.

وتابع أن العرض لم يكن مفاجئا، “لأن المكونات الستة أهدرت حيزا زمنيا مهما في الصراع والتراشق، ناهيك عن بدأ بعضها السباق الانتخابي مبكرا، في غياب رؤية استراتيجية مندمجة تلزم الجميع العمل كلحمة وفريق منسجم”.

واعتبر أن الحصيلة الحقيقية هي تقييم الشارع للعمل الحكومي، الذي “حكم على التدبير الحكومي من خلال الحراك الذي أصبح سمة أساسية تلازم تفاعل المواطن مع مختلف الملفات “.

وقال إن الأرقام الحقيقية تتكلم ولا تحتاج إلى تفسير، وتتمثل في “مديونية تاريخية، وبطالة قياسية، ونسبة نمو في الحضيض، وقدرة شرائية في أدنى المراتحب”.

يشار إلى أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، عرض أمس أمام البرلمان الحصيلة خلال هذه المرحلة من عمل الحكومة، التي سماها بـ”المنجزات والأوراش الكبرى” المحققة خلال نصف الولاية الحكومية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك