https://al3omk.com/419193.html

المركز الاستشفائي ابن رشد بالبيضاء يخلد اليوم العالمي للممرض

خلد المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، اليوم الأربعاء، ذكرى اليوم العالمي للممرض، تحت شعار” التمريض .. مهنة عشق وعمل “.

وأبرز عفيف هشام المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي، في كلمة بالمناسبة ، أن تخليد هذا اليوم ، يعد مناسبة لتكريم كل الممرضات والممرضين، الذين يشتغلون بالمركز، اعترافا بالمجهودات التي يبذلونها في خدمة المرضى ، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بعمل مركزي لا يمكن بدونه تقديم العلاجات أو التكفل بالمرضى .

وأضاف أن هذه الذكرى تعد كذلك فرصة لاستحضار المسار المهني للممرضات والممرضين بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد .

وفي سياق متصل أبرز مدير المركز ، الأهمية الكبيرة التي تكتسيها مهنة التمريض لأنها تساهم في خلق الظروف المناسبة ،وضمان السير الجيد للتدخلات الاستشفائية .

وفي السياق ذاته أبرزت مديرة مستشفى 20 غشت 1953 ، السيدة ليلى بنحميدون ، أن تخليد هذه الذكرى يعد فرصة للتعبير للممرضات والمرضين عن ” اعترافنا “بأهمية العمل الذي يقومون به يوميا، وفي ظروف صعبة في بعض الأحيان، وذلك من أجل المساهمة في تقديم الخدمات الصحية للمرضى وضمان راحتهم .

وحسب بنحميدون، فإن هذه الذكرى ” نخلدها جميعا من أجل إبراز المكانة المهمة التي تحتلها مهنة ، تعد بمثابة حجز الزاوية في المنظومة الصحية “.

يذكر أن تاريخ تخليد اليوم العالمي للممرض يعود إلى سنة 1965 من قبل المجلس الدولي للممرضين، وبالضبط في 12 ماي الذي يصادف تاريخ ميلاد الممرضة فلورانس نايتنجيل، التي تعد أول من وضع القواعد المهنية للتمريض الحديث .

وكانت فلورانس نايتنجيل، الملقبة ب “السيدة صاحبة المصباح” التي ازدادت سنة 1820 بإنجلترا، تؤمن بأهمية وضرورة وضع برامج لتعليم التمريض وأخرى لتدريس أخلاقيات المهنة، وتراهن على انخراط النساء بقوة في هذا المجال .

تعليقات الزوّار (0)