https://al3omk.com/431144.html

خفض الدهون وزيادة الفواكه قد يقلل من خطر وفيات سرطان الثدي دراسة أمريكية جديدة طويلة الأجل

أظهرت دراسة أمريكية جديدة طويلة الأجل، أن النساء اللائي خفضن الدهون في وجباتهن أثناء تناولهن الأطعمة الصحية، لديهن خطر أقل في الوفاة من سرطان الثدي، مقارنة بالنساء اللائي لديهن وجبات عالية الدهون.

وبحسب الخبر الذي نشره موقع “يو أس توداي” الأمريكي” وجد الباحثون خلال تجربة سريرية ممولة اتحاديًا تضم حوالي 49000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 50 و 79 عامًا، أن النساء اللائي خفضن الدهون في وجباتهن الغذائية إلى 25 في المئة أو أقل، وأضفن المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب، قلت مخاطر الوفاة لديهن بسبب سرطان الثدي بنسبة 21 بالمئة.

ووجدت الدراسة بأن النساء اللائي تناولن وجبات غذائية منخفضة الدهون لديهن مخاطر أقل بنسبة 15 بالمئة في الوفاة من أي سبب أخر بعد تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي.

وقال الدكتور “روان تشليبوفسكي” اختصاصي أورام الثدي ومؤلف الدراسة في بيان: “تجربتنا هي أول تجربة عشوائية وخاضعة للسيطرة وذات شواهد تثبت أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يقلل من خطر الوفاة من سرطان الثدي”.

وأشار الموقع إلى أنه تم إجراء التجربة السريرية بواسطة مبادرة صحة المرأة، وسيتم تقديم البحث في حزيران/يونيو في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري في شيكاغو.

وتم خلال الدراسة التي استمرت بين عامي 1993 إلى عام 1998، تقسيم 48.835 ألف امرأة بعد انقطاع الطمث وليس لديهن تاريخ من سرطان الثدي إلى مجموعتين:

واحدة تمثل الدهون فيها 32 بالمئة أو أكثر من السعرات الحرارية اليومية، والثانية بهدف خفض الدهون إلى 20 بالمئة أو أقل من السعرات الحرارية، وتناول وجبة واحدة على الأقل من الخضروات والفواكه والحبوب يوميا.

وكان على النساء في المجموعة الأولى الحفاظ على وجباتهن الغذائية لمدة 8 سنوات، رغم أن معظمهن قللن من استهلاكهن للدهون إلى 25 بالمئة فقط من السعرات الحرارية اليومية، وكان الفريق في المتوسط فقدان الوزن 3 بالمئة.

وتابع الباحثون النساء لمدة 19.6 سنة، وتم تشخيص ما يقرب من 3400 حالة من سرطان الثدي من 1993 إلى 2013.

وقالت “إليسا بورت” وهي طبيبة في نظام ماونت سيناي الصحي في نيويورك : “هذه دعوة للاستيقاظ للنساء، هناك شيء يمكنهن القيام به، بدلاً من مجرد انتظار الموت”.

وقالت “كارين باسن” وهي خبيرة في الوقاية من السرطان وتعمل في مركز أندرسون للسرطان في هيوستن: “من المحتمل أنهم إذا صمموا هذه الدراسة اليوم، فمن المحتمل أن يكون لديهم تركيز أكبر على الدهون المشبعة التي تأتي من اللحوم ومنتجات الألبان”.

ووفقا للمؤسسة الوطنية الأمريكية لسرطان الثدي، فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء، وأشارت المؤسسة إلى إنه سيتم تشخيص حالة واحدة بالمرض من كل ثماني نساء في الولايات المتحدة الأمريكية في حياتهن.

من جهتها قالت اختصاصية التغذية آيات شطارة: “اتباع نظام غذائي صحي عالي بالألياف الغذائية يضمن عيش سليم وخالي من الأمراض، وهذه الألياف موجودة في كثير من الفواكه والخضار”.

وتابعت شطارة في حديث لـ”عربي21“: “تساهم الألياف الغذائية في الحد من امراض القلب والأوعية الدموية، وذلك لأهمية عملها وهو تنشيط الدورة الدموية وتنشيط الجهاز الهضمي وتليين المعدة، بالإضافة إلى أن اتباع نظام غذائي عالي بالألياف يقلل من ارتفاع ضغط الدم، وهي أيضا تساعد هرمون الانسولين في تنظيم مستوى السكر في الدم”.

وأوضحت بأنه “لم تثبت اي دراسة علمية بشكل واضح عن اتباع نظام غذائي معين للحد من انتشار سرطان الثدي عند النساء، مستدركة بالقول: “لكن يمكن أن يساهم اتباع نظام غذائي صحي عالي بالألياف الغذائية وقليل بالسعرات الحرارية والحد من تناول الدهون المشبعة والمتحولة، في الحد من انتشار سرطان الثدي عند النساء”.

وختمت حديثها بالقول: “الألياف الغذائية تشمل جميع انواع الخضار والفواكه بالإضافة للألياف الموجودة في الحبوب الكاملة غير المقشرة، ويمكن الحصول عليها من خلال تناول الخبز الأسمر والشوفان وجنين القمح والكينوا، فهذه العناصر الغذائية مليئة بالألياف الغذائية المفيدة لصحة الجسم”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك