https://al3omk.com/432823.html

ماذا بعد البكالوريا؟

هنيئا لكل الذين جدوا وكدوا، وتحملوا جمر الانتظار، حصولهم على شهادة البكالوريا، وحظا أوفر للمستدركين.

إن شهادة البكالوريا تأشيرة للغوص في بحار المعرفة أو الانخراط في بعض المهن، لذا يتعين عليك، بعد الفراغ من فرحتك، أن تجلس إلى ذاتك، لتختار وجهتك، ستعيش فريسة الحيرة، وقد تعيش فريسة الإحباط إن كانت لك رهانات مسبقة، لم توفق في بلوغها.. هي هواجس أنقلها إليك لتعد لها الضربة الاستباقية.

الحيرة الأولى: إلى أين؟

كثيرون تقاذفتهم، وما تزال تتقاذفهم، أمواج التوجه، منهم من يقاوم، ومنهم من استسلم، فغير التوجه أو ينقطع، ومرد هذا التيه إلى الحيرة الأولى التي لم يجد لها المعني بالأمر جوابا نابعا من ذاته. إن الاختيار أمر يعنيك أنت، لا غيرك، وأنت الوحيد الذي سيدفع ثمنه، فأحسن الاختيار.

يتحكم في الاختيار، عند السواد الأعظم، أمران، أولهما السهولة/ البساطة، ثانيهما سوق الشغل، وهما أساسان هشان، لا يصلحان أن يبنى عليهما مصير دراستك/ حياتك؛ ذلك أنه لا وجود لشعبة بسيطة وأخرى صعبة/معقدة، فكل امرئ وما يتقن، فعلى سبيل المثال، في دراستك، كنت تستشكل مواد/ امتحانات، يجدها غيرك بسيطة جدا، والعكس صحيح، عوض البساطة ابحث عن شعبة تشبع ميولاتك المعرفية، والنفسية، والوجدانية؛ بمعنى آخر شعبة تثبت فيها ذاتك، وتمتاز فيها عن غيرك، وقد يحدث أن تتوجه إلى شعبة، فتجد نفسك غريبا فيها، لا تتخذ قرارا متسرعا، حافظ على ميولك، وابذل قصارى جهدك للمسايرة.هذا عن الأمر الأول، أما الأمر الثاني، فله وجاهته، لكن ليس أساسا يبنى عليه إلا حين يكون المعني بالأمر قادرا على العطاء في شعب شتى، ويكون محتارا في اختياره، فيجعل من الفرص المتاحة في سوق الشغل الفيصل في الاختيار، أما اختيار شعبة ما على أساس الفرص التي تتيحها في سوق الشغل، فتلك مغامرة غير محمودة العواقب،من ذا الذي يضمن لك التفوق؟ من ذا الذي يضمن لك فرصة الشغل؟ ولا أدل على ذلك إلا واقعنا، هناك معطلون في تخصصات، يحسب بعض الناس أن مجرد الحصول عليها يفتح لك أبواب الوظيفة.

لا تختر شعبة لبساطتها، ولا لسوق الشغل إلا لسبب وجيه، وكن أنت سيد نفسك، استشر من سبقوك، وتصفح مواقع الجامعات والمعاهد، ولا تتخذ قرارا حتى يزول ضباب الحيرة، وتشرق شمس الارتياح صافية.

الحيرة الثانية: خاب ظني

يضع الكثيرون، نصب عيونهم، مسارات دراسية/مهنية، وكثيرا ما اصطدمت الطموحات بصخرة الواقع، ومعلوم ما لذلكمن تأثير في نفسية الفرد، لذا وجب الاستعداد لذلك نفسيا، باستحضار الاحتمالين بالنسبة نفسها، والبحث عن مسار آخر يوصل للمبتغى، ورسم مسارات متعددة، وترتيبها حسب الأولويات، تفاديا للقرارات الارتجالية.

ومن الأمور التي تحول بين المرء وإحدى المسارات التي كان يمني نفسه بها معدل الامتحان الجهوي أو الوطني، أو معدلات الجذع المشترك والأولى بكالوريا، ويستفاد مما ذكر أن الطموح يبنى من الجذع المشترك، مرورا بالأولى بكالوريا، وصولا للثانية بكالوريا، إضافة إلى ما ذكر لا ينبغي الاقتصار على البرنامج الدراسي وحده، فهناك مجالات تستدعي الثقافة العامة، ومهارات معينة لا يقدمها المقرر الدراسي أو لا يتوسع فيها.