https://al3omk.com/436522.html

أمن تطوان يوقف الشرطي الذي “أعدَم” شابين بالبيضاء و6 مشتبه فيهم الحادث أثار غضبا واسعا

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني، أن مصالح ولاية أمن تطوان، بتنسيق مع نظيرتها بالدار البيضاء، تمكنت مساء أمس الثلاثاء من توقيف مفتش الشرطة الممتاز، المشتبه فيه الرئيسي في واقعة إطلاق النار باستعمال السلاح الوظيفي التي أدت إلى وفاة شخصين أول أمس الأحد بمدينة الدار البيضاء.

وأوضحت المديرية في بلاغ لها، أن توقيف المشتبه فيه جرى بمنطقة “كابونيكيرو” بتطوان، وذلك بناء على نتائج الأبحاث الميدانية المكثفة التي أعقبت تسجيل تورطه في ارتكاب تجاوزات مهنية وقانونية خطيرة خلال استعماله لسلاحه الوظيفي، ومباشرة بعد إصدار المديرية العامة للأمن الوطني لقرار يقضي بتوقيفه عن العمل في انتظار تقديمه أمام العدالة.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تم وضع بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لينضاف بذلك إلى ستة مشتبه فيهم آخرين تم الاحتفاظ بهم رهن نفس التدبير، وذلك للاشتباه في مشاركتهم بشكل مباشر في هذه الواقعة، أو لتورطهم في تضليل العدالة وإهانة الضابطة القضائية من خلال الإدلاء بمعطيات كاذبة حول ملابساتها.

وكشف شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة إطلاق النار من طرف شرطي بالدار البيضاء على شاب وشابة من مسافة الصفر، ما أدى إلى مقتلهما على الفور، وذلك وسط عدد من المارة الذين تجمعوا لمعرفة ما يحدث، فيما قرر المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، توقيف الشرطي عن العمل في انتظار تقديمه للعدالة.

وأظهر الفيديو الذي وثَّق للحادثة من الأعلى، قيام الشرطي بدفع الشابة على الأرض أثناء بكائها بعد مقتل مرافقها، قبل أن يشرع في ضربها بقوة ويصوب مسدسه نحو رأسها ويطلق النار عليها من مسافة الصفر، لتفارق الحياة على الفور، إلى جانب الشاب الذي كان مدرجا بدمائه بأحد شوارع الدار البيضاء، أول أمس الأحد.

وأثار الفيديو غضبا وسخطا عارمين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث اعتبر نشطاء أن ما قام به الشرطي يعتبر “عملية إعدام بدم بارد”، مشيرين إلى أن المشاهد التي وثقها الفيديو تظهر عدم وجود أي مقاومة من طرف الشابة للشرطي، داعين إلى محاسبة المتورط وإعادة تقييم الحكامة الأمنية بالمغرب.

المديرية العامة للأمن الوطني كانت قد أصدرت بلاغين في الموضوع، قالت في البلاغ الأول إن القتيلين قاما بمواجهة الشرطي بمقاومة عنيفة، اضطر على إثرها إلى استعمال سلاحه الوظيفي وأطلق رصاصتين أصابتهما بشكل قاتل، فيما أعلنت في البلاغ الثاني عن قرار الحموشي توقيف الشرطي عن العمل في انتظار إحالته على العدالة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك