https://al3omk.com/438510.html

أحرق نفسه تنديدا بمُشغِّله .. نادل بمراكش يفارق الحياة بالمستشفى متأثرا بإصابته

فارق النادل الذي أحرق نفسه السبت الماضي، الحياة متأثرا متأثرا بالحروق التي وصفتها مصادر طبية بـ”البليغة”، أمس الاثنين بمستشفى ابن طفيل بمراكش.

وكان الشخص المذكور البالغ من عمره 48 سنة والأب لثلاثة أبناء، قد أضرم النار في جسمه بعد صبه لمادة البنزين يوم السبت الماضي على جسده، احتجاجا على مشغله في مقهى بحي العزوزية بمراكش.

والنادل المذكور يعمل بمقهى بحي العزوزية بأطراف مدينة مراكش، ورجحت مصادر محلية متطابقة سبب إقدامه على فعلته إلى الاحتجاج على مشغله بسبب خلاف بينهما أدى إلى توقفه عن العمل لعدة أيام، قبل أن يتفاجأ بأن المشغل اختار اللجوء إلى القضاء لتصفية الخلاف الذي تذكر المصادر طبيعته.

وبقي النادل تحت العناية الطبية في مستشفى ابن طفيل بمراكش، منذ يوم السبت الماضي إلى غاية أمس الاثنين، حيث فارق الحياة متأثرا بإصابته.

إلى ذلك، مازالت عناصر الأمن تحقق في الموضوع للوقوف على ملابسات الحادث.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك