https://al3omk.com/442697.html

مخرج مغربي يعلن هجرته: بلادي لا تريدني وانتهت صلاحيتي هنا بعد رفض دعم فيلمه من طرف المركز السينمائي المغربي

أعلن المخرج المغربي الشاب طه محمد ابنسليمان نيته مغادرة المغرب بعدما رفض المركز السينمائي دعم فيلمه الأخير “كمبوديا”، رغم أنه حقق نجاحا في القاعات السينمائية.

وكتب طه محمد على حسابه في فيسبوك تدوينة، يعلن فيه تذمره من قرار المركز السينمائي رفض دعم فيلم “كومبوديا” التي شخص دور البطولة فيه الممثل رفيق بوبكر، معلنا أنه سيختار الهجرة إلى اسكتلندا “لدولة التي إحضنتني و درستني و أعطتني كل حقوقي كإنسان و كفنان… دولة الحق والقانون والمساواة والعمل والمثابرة. فهناك من سيقدر ويحترم و يدعم أعمالي”.

وأضاف مخرج “كومبوديا”: “رغم النجاح الباهض و الضجة الكبيرة التي خلفها فيلم ” كمبوديا ” إلا أنه تم رفض دعمه اليوم بالمركز السينمائي. لو كان هذا أول فيلم لي لتقبلت الأمر… لكن هذه المرة الثانية التي يرفض الدعم. أنتجت فيلم ” وريقات الحب” من مالي الخاص سنة 2016 فرفضو دعمه و أنتجت فيلم ” كمبوديا” أيضا من مالي الخاص سنة 2018 فرفضو دعمه أيضا”.

وختم تدوينته التي لقيت تفاعلا واسعا بعد دقائق من نشره لها: “تركت لكم هذا الميدان لتتخاطفو على بقشيش ما ستوفر لكم الحكومة. للأسف تبقى بلادي العالم الثالث مهما كذبنا على أنفسنا..إنتهت صلاحيتي بالمغرب”.

ويسرد الفيلم الذي بدأ عرضه في أواخر مارس الفارط، قصة ميكانيكي يدعى عز الدين “كويكا” (رفيق بوبكر) يجد نفسه في ورطة مع رئيس عصابة يطالبه بتسديد ثمن سيارته الباهضة التي اختفت في ظروف غامضة في ظرف شهر، الأمر الذي سيدفع عز الدين للبحث عن كل الطرق الممكنة لجمع المبلغ، لكن كل الأبواب ستغلق في وجهه وأمام التهديد المتزايد لرئيس العصابة، سيقرر عز الدين بيع كليته للابن الوحيد لإحدى العائلات الثرية “إسماعيل”، والتي سترسلهما للقيام بالعملية في دولة سنغافورة، لكن الطائرة ستهبط بدولة كامبوديا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك