إقرار قانون الإطار بالمستشارين.. بمعارضة

إقرار قانون الإطار بالمستشارين.. بمعارضة "CDT" وامتناع الاستقلال

02 أغسطس 2019 - 20:08

صادق مجلس المستشارين، اليوم الجمعة، بالأغلبية، على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين البحث العلمي، وذلك بتصويت 42 عضوا لصالحه، في ظل غياب أزيد من نصف أعضائه.

وصوت برفض مشروع القانون الإطار أعضاء مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في ما امتنع أعضاء الفريق الاستقلالي إلى جانب عبد الصمد مريمي وكريمة أفيلال من فريق البيجيدي عن التصويت.

وفي ما يتعلق بالمادة الثانية المثيرة للجدل، والمتعلقة بـ”فرنسة التعليم”، فقد وافق عليها 26 عضوا، وامتنع عن التصوت فريقا العدالة والتنمية والاستقلال، وصوت المستشاران البرلمانيان عبد الصمد مريمي، وكريمة أفيلال، عليها بالرفض.

وكان مجلس النواب، قد وافق بالأغلبية، على مشروع القانون الإطار، بتصويت 241 عضوا لصالحه، في غياب ل129 نائبا، وبمعارضة كل من النواب أبو زيد المقرئ الإدريسي، ومحمد العثماني عن فريق العدالة والتنمية وعمر بلافريج وأحمد الشناوي عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، مع امتناع 21 عضوا من الفريق الاستقلالي عن التصويت.

وشهدت جلسة التصويت رفض الحكومة ومجلس المستشارين معا مقترح مجموعة الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل القاضي بضرورة تدريس أبناء الوزراء والبرلمانيين والمسؤولين بالمدارس العمومية، كما رفض المجلس كل تعديلات الكونفدرالية، قصد قطع الطريق على أي تعديل ينقل المشروع إلى مجلس النواب في قراءة ثانية.

وتعود بداية فرنسة التعليم المغربي إلى العام 2015، عندما أصدر وزير التربية الوطنية السابق رشيد بلمختار مذكرة طالب فيها مسؤولي الوزارة الجهويين، بتعميم تدريس المواد العلمية والتقنية في المرحلة الثانوية باللغة الفرنسية.

وينص الدستور في فصله الخامس على أنه “تظل العربية اللغة الرسمية للدولة، وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها، وتعدُّ الأمازيغية أيضا لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة دون استثناء”.

واعتمد المغرب سياسة تعريب التعليم منذ عام 1977، لكن هذه السياسة ظلت متعثرة، وبقيت المواد العلمية والتكنولوجية والرياضيات تُدرَّس باللغة الفرنسية في التعليم الثانوي بالبلاد، إلى مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وعقب ذلك، قررت المملكة تعريبُ جميع المواد حتى نهاية مستوى الباكلوريا، مع استمرار تدريس العلوم والاقتصاد والطب والهندسة باللغة الفرنسية في جميع الجامعات والكليات والمعاهد حتى اليوم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الاتحاديون يخلدون يوم الوفاء .. ولشكر: ملتفون حول وطننا لمواجهة الجائحة

محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة

بنشعبون يرفض التشكيك في أرقام ميزانيتي التعليم والصحة لسنة 2021

نقابة مخاريق تراسل الأحزاب والبرلمان لرفض “ضريبة التضامن” خلال مناقشة مالية 2021

تابعنا على