بنعبد الله: التحقيق يجب أن يذهب إلى نهايته.. وبنشماش: على الحكومة استخلاص الدروس
https://al3omk.com/451340.html

بنعبد الله: التحقيق يجب أن يذهب إلى نهايته.. وبنشماش: على الحكومة استخلاص الدروس قدما التعازي لأسر الضحايا

دعا الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله، إلى أن يذهب التحقيق في فاجعة تارودانت التي أودت بحياة 7 أشخاص جرفتهم السيول من ملعب لكرة القدم، إلى نهايته لتحديد المسؤوليات، مشددا على ضرورة التعاطي بالصرامة اللازمة مع ظاهرة إقامة بنايات سكنية أو تجهيزات مفتوحة في وجه العموم في مجرى الأودية.

ونبه والوزير السباق في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك، من خطورة إقامة تجهيزات مفتوحة في وجه العموم في مجرى الأودية، خاصة مع التحولات المناخية التي يعرفها العالم والمغرب، والتي تنبئ بأن مثل هذه الحوادث قد تتكرر ما لم يتم اتخاذ الاحتياطات والتدابير الوقائية الضرورية، وفق تعبيره.

واعتبر بنعبد الله أن “الظاهرة معقدة وتطرح العديد من الصعوبات، خاصة ما يرتبط بمنع البناء في مجرى الأودية ولكن الصرامة والإرادة القوية مطلوبة لمعالجة هذه الظاهرة حماية لأرواح المواطنات والمواطنين وممتلكاتهم”، على حد قوله، مقدما تعازيه لعائلات الضحايا ولساكنة دوار تزيرت وجماعة إيمي نتايارت، متمنيا الشفاء العاجل لكل المصابين الذين نجوا من هذه الكارثة.

من جانبه، دعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بن شماش، الحكومة إلى “استخلاص الدروس والعبر من الفاجعة للقيام بإجراءات استباقية ووقائية حماية للبلاد والعباد من الأمطار الغزيرة وما يترتب عنها من فيضانات”، مقدما التعازي وباسمه وباسم أعضاء حزبه لعائلات الضحايا والمصابين والمفقودين، داعيا منتخبي الحزب وبرلمانييه للقيام بمبادرات مستعجلة للتخفيف من معاناة الأسر المكلومة والمتضررة.

وخلفت “فاجعة تارودانت” التي راح ضحيتها 7 أشخاص بدوار تيزرت، جرفتهم الفيضانات بسبب الأمطار الغزيرة، تعليقات غاضبة على مستوى موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، حيث حمل نشطاء مسؤولية ما وقع لـ”استهتار للمسؤولين”، مطالبين بفتح تحقيق واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وكانت السلطات المحلية لإقليم تارودانت، قد أعلنت عن وفاة 7 أشخاص جرفتهم السيول من ملعب لكرة القدم نتيجة الأمطار الغزيرة التي عرفها الإقليم مساء أمس الأربعاء، مشيرة إلى أنه تم العثور على شخص مسن مصاب بجروح متفاوتة الخطورة، بينما لا تزال الأبحاث مستمرة عن شخص واحد يعتبر في عداد المفقودين.

وأضافت السلطات أن الأشخاص السبعة الذين لقوا مصرعهم، هم 6 مسنين كانوا يتابعون مقابلة في كرة القدم، إلى جانب شاب يبلغ من العمر 17 سنة، وذلك أثناء مباراة بين فريق ينتمي إلى الدوار وفريق دوار مجاور في إطار دوري محلي، لدواوير الجماعة، مضيفة أنه تم فتح تحقيق من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة حول ظروف وملابسات هذا الحادث لتحديد المسؤوليات.