“إيوارضن”.. موقع جيولوجي يضم آثار الديناصورات يواجه الإهمال (فيديو وصور)
https://al3omk.com/456592.html

“إيوارضن”.. موقع جيولوجي يضم آثار الديناصورات يواجه الإهمال (فيديو وصور) تعرف على أنواعها وأشكالها

يتواجد الموقع الجيولوجي والسياحي الخاص بآثار الديناصورات، بقرية “إيوارضن”، ضواحي مدينة دمنات، بإقليم أزيلال، ويضم نوعين من الآثار، تختلف من ناحية الشكل والحجم، إحداها تخص الديناصورات اللاحمة، وأخرى للعاشبة، إذ لا يمكن معرفتها من الوهلة الأولى دون مساعدة أحد أبناء المنطقة، في غياب مرشد علمي بالمنتجع.

عبد الرزاق مخلص، ابن المنطقة، وطالب بجامعة السلطان مولاي سليمان، ببني ملال، يروي لجريدة “العمق”، أن هذا المنتزه الجيولوجي والسياحي، يأتي إليه الناس من العالم كله، ويضم نوعين من أنواع الديناصورات، بناء على الآثار المتواجد فيه.

النوع الأول، يقول الطالب الجامعي، “إنه يمشي على قائمتيه الخلفيتين، وتأخد آثاره في الأرض شكل ثلاث أصابع متفرقة، أما القائمتين الأماميتين، فيحملها عند صده مثل حيوان الكنغر، وهو متوحش، إذ يتغذى على اللحوم، ويأكل أيضا الديناصورات العاشبة”.

أما النوع الثاني، حسب ذات المتحدث، “فيمشي على أربعة أقدام ضخمة الحجم، ويتغذى على النباتات والأشجار، ويملك عنقا طويلا بين 30 وأربعين مترا”.

وزاد ابن منطقة “إيوارضن”، عبد الرزاق مخلص، “أن الساكنة لا تستفيد اقتصاديا من هذا المنتجع الجيولوجي، لأنهم لا يهتمون بموضوعه، فهم ينكبون على عملهم الفلاحي الذي يعرفونه، بحكم أن المنطقة فلاحية، ومعروفة بإنتاج العنب والتفاح”، مطالبا بـ “الترويج للمنطقة وتعزيز هذه المأثرة التاريخية”.

هذا وسجلت “العمق” غياب مرشدين بعين المكان، والذي يدخل ضمن المواقع السياحية لـ “جيو بارك مكون” المصنف ضمن الشبكة العالمية للمنتزهات، من طرف منظمة اليونيسكو، عدا بطائق تقنية معلقة، تحمل معلومات عامة عن الديناصورات.

وقد أكد هذا الغياب، أبناء المنطقة، خلا حديثهم مع “العمق”، قائلين بأنه “لا يوجد مرشد سياحي خاص بالآثار، فقط نحن من يقوم بإرشاد الزوار سواء المغاربة أو الأجانب وفق ما نعرف من معلومات عن الموضوع”.

 

1

شروحات ضعيفة ج دا تفتقر إلى ذلاءل علمية لا اقول عرضا بل سردا محتشما