120 أسرة بشيشاوة بدون ماء ولا طريق تطالب بفك الحصار عنها (فيديو)
https://al3omk.com/459344.html

120 أسرة بشيشاوة بدون ماء ولا طريق تطالب بفك الحصار عنها (فيديو) رئيس الجماعة: لا نملك الاعتمادات المالية

تعيش ساكنة دوار أنزيك بجماعة بوابوض بإقليم شيشاوة، حصارا بسبب رداءة الطريق وانقطاعها الدائم بسبب التساقطات وتغير الأحوال الجوية، كما تعاني من شبه انعدام في الماء الصالح للشرب، بالمقابل أكد رئيس الجماعة في تصريح لجريدة “العمق” أن تأهيل الدوار المذكور يدخل ضمن عمل الجماعة غير أن الأخيرة مازالت لا تتوفر على الاعتمادات المالية اللازمة.

وأفاد بعض سكان الدوار المذكور في تصريحات متطابقة لجريدة “العمق”، أن الدوار يعاني منذ بداية الصيف من قطع الماء الصالح للشرب عنه، الذي يتم تزويده به من طرف جمعية توجد بدوار قريب، تستمده من المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، مما اضطرهم إلى اللجوء إلى إحدى العيون المائية التي تبعد مسافة عن الدوار رغم ضعف صبيب الماء فيها وتلوثه.

وأضاف المتحدثون إلى جريدة “العمق” أن جعل جمعية أخرى وسيطة بينهم وبين المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، يجعل سعر الماء يرتفع بعد حصولهم عليهم، معتبرين أن 4 دراهم للمتر مكعب يعد “ثمنا باهضا” بالنسبة لمنطقة قروية.

كما شددوا على أن انقطاع الماء منذ بداية الصيف المنتهي، جعل ساكنة الدوار البالغ عددها 120 عائلة، تعيش “معاناة كبيرة”، خاصة وأن الماء المستمد من المصدر المذكور يعتبر أساسا في الاستعمالات المنزلية وكذا في توريد المواشي.

في السياق ذاته، اشتكى سكان دوار أنزيك من عدم وصول الطريق المعبد إليهم، حيث يضطرون إلى قطع مسافة تبلغ 6 كيلومترات في مسالك جبلية صعبة، لا يمكن معها مرور السيارات الخفيفة باستثناء السيارات العالية أو رباعية الدفع، مطالبين بفك العزلة عنهم، ووقف “جشع” بعض سائقي سيارات النقل السري الذين يطالبون بمبالغ تصل 50 درهما من أجل قطع مسافة 6 كيلومترات التي تربط الدوار بالطريق الجهوية 204 الرابطة بين إيمنتانوت والصويرة.

الجماعة تحتاج اعتمادات مالية

من جهته، أكد رئيس جماعة بوابوض محمد أزناك، في اتصال مع جريدة “العمق”، أن حل مشاكل دوار أنزيك يدخل ضمن مخطط عمل الجماعة للولاية الجماعية الحالية، وأن الجماعة رصدت مبلغ 30 ألف درهم من أجل مد الدوار بالماء الصالح للشرب، ضمن اتفاقية ثلاثية بين الجماعة وجمعية الدوار وجمعية أخرى، وهي التي أصبح الدوار يستفيد بموجبها من الماء الصالح للشرب.

وحول سبب انقطاع الماء، أوضح أزناك أن دوار أنزيك لم يسدد مبلغ 14 ألف درهم بذمته للجمعية الوسيطة بينه وبين المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وهو ما اضطر الأخيرة إلى إيقاف تزويد الدوار بالماء لأنها مطالبة بأداء المستحقات إلى المكتب.

وأضاف أن الدوار المذكور، يدخل ضمن عمل مشروع لجهة مراكش آسفي يخص الحد من الفوارق المجالية، وسيتم تجهيزه ببئر وصهريج خاص به، كما أفاد أن المشروع ينتظر فقط إعلان طلب العروض من طرف الجهة.

أما بخصوص الطريق، قال أزناك إن جماعة بوابوض أنجزت الشطر الأول الذي يصل إلى منطقة أغبالو لمسافة تبلغ 5 كيلومترات، وأن الباقي إلى الدوار هي مسافة 6 كيلومترات، مؤكدا أنها تدخل ضمن مخطط عمل الجماعة للولاية 2015 – 2022، غير أن “عدم توفر الغلاف المالي اللازم، وهو ما يعرقل إكمال الورش”، على حد قوله.

وأضاف أن الجماعة أطلقت دراسة لرصد تقدير الاعتمادات المالية اللازمة لإتمام الطريق وإيصالها إلى دوار أنزيك، وأنها إذا لم تستطع توفير المبلغ اللازم من مداخيلها التي وصفها بـ”المحدودة”، ستضطر إلى اللجوء إلى الاقتراض من الصندوق الوطني للتجهيز الجماعي من أجل فك العزلة عن العائلات الـ120.