مجتمع

نقابة تستهجن “ريع التكليفات” بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين

استنكر مجلس التنسيق القطاعي للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، ما سماها بـ”سلبية الوزارة الوصية أمام حالة الإفلاس التي تعرفها المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين على مستوى حكامتها والعرض التكويني المقدم بها والمطبوخ خارج اقتراحات الفاعلين بالمراكز وبتغييب تام لهياكل المراكز”.

واستهجنت الهيئة النقابية ما وصفته بـ”الريع الممارس في إصدار التكليفات الإدارية بالمركز ضدا على كل المقتضيات القانونية والتنظيمات المتعارف عليها.

وأشار المجلس في بيان له، توصلت جريدة”العمق” بنسخة منه، إلى “عدم احترام نتائج انتقاء أساتذة للتدريس بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين برسم 2019 بكل من الدارالبيضاء وسطات”.

وأدان المجلس ذاته ما سماه بـ”التعاطي التقنوي والتجزيئي والاحادي للوزارة مع قضية إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث بدلا من نهج مقاربة شمولية ومندمجة وتشاركية من شانها استئصال الاعطاب البنيوية التي تلازم المنظومة منذ عقود”.

وجدد البيان مطالبته بنقل المراكز الجهوية إلى مؤسسات للتعليم العالي تابعة للجامعات بالصيغة التي تنصف جميع العاملين بها، كما طالبت بتغيير إطار الدكاترة العاملين بهذه المراكز إلى أساتذة التعليم العالي مساعدين والاستجابة لمطالب فئة المبرزين وإقرار التعويض عن التكوين بالنسبة للفئات العاملة بالمراكز والخاضعة للنظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وطالب التنسيق القطاعي بسحب كل التكليفات الإدارية الريعية وفتح باب التباري على أساس الخصاص المعبر عنه من لدن المراكز واحترام نتائج لجان انتقاء أساتذة للتدريس بهذه المراكز، كما شدد على ضرورة الاستجابة للملف المطلبي للعاملين بمركزي التوجيه والتخطيط وتكوين مفتشي التعليم.

وختم المجلس بيانه بإعلانه عن تنظيم مدوة وطنية حول المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين يوم السبت 30 نونبر المقبل، وعن عزمه خوض إضراب وطني متبوع بوقفة احتجاجية امام مقر وزارة التربية الوطنية سيعلن عن تاريخ كل منهما في الوقت المناسب، وفق لغة البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.