طلبة للتكوين المهني بالبيضاء يحتجون على انتحار زميلهم بعد “إهانته”
https://al3omk.com/463815.html

طلبة للتكوين المهني بالبيضاء يحتجون على انتحار زميلهم بعد “إهانته” توفي الاثنين الماضي

نظم عدد من المحتجين أمام مركز للتكوين المهني بمنطقة الحي المحمدي اليوم الأربعاء وقفة تضامنية مع التلميذ محمد قلعي الذي أضرم النار في جسده بسبب خلافا مع أستاذته.

وقال مصطفى قلعي والد المتدرب، إن ابنه أشعل النار في جسده داخل مؤسسة التكوين المهني “بسبب الإهانات التي كانت توجهها له إحدى أستاذاته أمام زملائه، كان أخرها عندما طردته من القسم بعد تلاسن بينهما بسبب عدم أدائه لواجبات مالية متعلقة بالمقرر الدراسي”.

وأضاف قلعي في تصريح لجريدة “العمق”، أنه يحمل مسؤولية وفاة ابنه للأستاذة ومدير المركز أيضا، “لأنه رفض منح ابنه شهادة المغادرة رغم أنه لجأ إليه واشتكى له من معاملة الأستاذة القاسية، ورغم إحضاره لقرار قبوله من مركز آخر بمنطقة مولاي رشيد، لكنه عوض مساعدته والاستماع إليه طلب منه أخذ موافقة الأستاذة من أجل منحه شهادة المغادرة، لافتا إلى أنها رفضت طلبه وعللته بأنه سيفتح المجال لباقي المتدربين ليقوموا بطلبات للمغادرة أيضا”.

وأشار والد الطالب المتوفى إلى أن المركز لم يكن يتوفر على مطفأة للحراق، “كما أن موظفي المؤسسة التعليمية لم يقدموا أي مساعدات لانقاذ ابنه”، لافتا إلى أن زملائه حاولوا مساعدته من خلال رميه بالأتربة لكن ألسنة النار كانت قوية ما أدى إلى وفاته.
وكان محمد قلعي البالغ 24 عاما قد توفي الاثنين الماضي، متأثرا بجروحه نتيجة إضرامه النار في جسده داخل مؤسسة للتكوين المهني احتجاجا على المعاملة التي كان يتلقاها من أستاذته.

1

الأستاذة كانت تمارس عملها. والتلميذ قيد حياته عرف بعنفه وعدم انضباطه وقد سبق إحالته الهام الماضي على مجلس الانضباط وأيضا هدد الأستاذة بالاعتداء عليها وحررت بسبب ذلك شكاية لدى الأمن. شاب عمره 24 عاما لا يمكن لإهانة أستاذة أن تدفعه لحرق نفسه.