بعد تدخل عسكري بسوريا.. المغرب يخالف العرب ويمتنع عن إدانة تركيا
https://al3omk.com/465267.html

بعد تدخل عسكري بسوريا.. المغرب يخالف العرب ويمتنع عن إدانة تركيا بشأن عملية "نبع السلام"

أعلن المغرب بشكل ضمني عن تحفظه عن البيان الختامي لجامعة الدول العربية الذين أدان العملية العسكرية التركية بسوريا، وذلك إلى جانب كل من قطر وليبيا والصومال الذين رفضوا إدانة تركيا، عكس دول عربية أخرى أيدت قرار الاجتماع الوزاري العربي الطارئ، على رأسها مصر والإمارات والسعودية.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة، أن البيان الختامي للوزاري العربي في القاهرة، بشأن عملية “نبع السلام” التركية، “لا يعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي للمملكة”، وفق ما أوردته وكالة الأنباء التركية “الأناضول”.

وأعلنت تركيا عن انطلاق عملية “نبع السلام” العسكرية بشمال سوريا، موضحة أنها تهدف لتطهير منطقة شرق نهر الفرات شمال سوريا من مقاتلي تنظيم “بي كا كا” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، بمشاركة الجيش السوري الحر.

وأفادت “الأناضول” أنه بالرغم من أن “سوريا أرض تنفذ عليها دول كواشنطن وروسيا وإيران عمليات عسكرية، شدد البيان الختامي للجامعة العربية على وحدة واستقلال سوريا، مطالبًا بوقف العملية العسكرية التركية، وبأن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته والنظر في إجراءات تمس مستوى العلاقات العربية التركية والتعاون في عدة مجالات. ولم يتطرق البيان مطلقا للتواجد الروسي والأمريكي والإيراني في سوريا ودوافعه”.

وقالت “الأناضول” إن الاجتماع الوزاري العربي شارك فيه وزراء خارجية وشؤون خارجية كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين وتونس والأردن والعراق واليمن وموريتانيا ولبنان والكويت فيما مثل الجزائر الأمين العام لوزارة الخارجية، ومثل السودان وسلطنة عمان وليبيا وجيبوتي والصومال والمغرب وقطر وفلسطين، مندوبيها دون توضيح تمثيل جزر القمر، فضلا عن غياب سوريا المجمدة عضويتها منذ 2012.

وأعلنت الجامعة العربية، أمس السبت، أن قطر تحفظت مرتين، الأولى خلال النقاش المغلق للوزاري العربي والثانية خلال البيان الختامي، دون تفاصيل، فيما انقطع البث المباشر للتلفزيون المصري الرسمي، قبيل إلقاء كلمة قطر في الاجتماع الوزاري العربي، دون أن يقدم التلفزيون المصري، تفسيرا لسبب القطع ومعاودة البث لكلمات دول أخرى في الاجتماع.

وقال مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، عبر حسابه على تويتر، إن “التحفظ على قرار الجامعة العربية للاجتماع الطارئ للنظر بعملية نبع السلام التركية في شمالي سوريا، هو قرار سيادي لكل دولة”.

وأيدت قطر العملية العسكرية التركية، وهو ما أثار دعوات غير رسمية لاسيما من مصر والسعودية ضدها لتجميد عضويتها بالجامعة، وهو ما لم يتم التطرق له في الاجتماع، وفق “الأناضول”.

من جانبها، اعتبرت ليبيا أن قرارات الجامعة تبقى رهينة لأجندة مصر والإمارات، خيث أعلنت وزارة الخارجية الليبية عن رفضها بيان الختامي للجامعة العربية الذي دعا للنظر في خفض التمثيل الدبلوماسي ووقف التعاون مع تركيا.

وقالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: “ليبيا ترفض خفض التمثيل الدبلوماسي ووقف التعاون مع الجمهورية التركية”، فيما نقلت وسائل إعلام محلية، امتناع مندوب ليبيا الدائم لدى الجامعة العربية، عن إلقاء كلمة بلاده في الاجتماع العربي بالقاهرة، واكتفائه بتسليم كلمة مكتوبة.

وفي لهجة أكثر نقدا، قال مجلس الدولة الليبي في بيان له اليوم الأحد، إن قرارات وبيانات الجامعة العربية “باتت رهينة لحسابات وأجندة دول عربية”، وحدد بالاسم مصر والإمارات، وأن “ذات الدول تعمل على زعزعة استقرار ليبيا وتهدد وحدة أراضيها وتعمل على تمزيق نسيجها الاجتماعي، وهو ما يُخالف ميثاق الجامعة في مواده الثانية والثامنة”.

بدروها، اعتبرت الصومال أن تركيا دولة صديقة، حيث قال القائم بأعمال السفارة الصومالية لدى مصر توفيق أحمد عبدالله، في كلمته أثناء الاجتماع الطارئ إن تركيا “دولة صديقة” لبلاده، “قدمت الكثير للصومال حكومة وشعباً عبر مساهمتها في بناء جميع المؤسسات الحكومية بعد سنوات من الأزمات والحروب الأهلية”.

وأضاف عبدالله بالقول: “كما قامت دول صديقة مثل تركيا بدعم الصومال أيضا في تأهيل الجيش الصومالي وتعزيز قدراته لاستعادة الأمن والاستقرار في البلاد”، فيما أعلنت الجامعة العربية تحفظ الصومال على البيان، دون تفاصيل أكثر.

بالمقابل، جاء في صدارة المؤيدين للقرار الختامي، مصر والسعودية والإمارات، والتي حملت كلماتهم في الاجتماع الطارئ انتقادات تصف العملية ب”الاحتلال”.

وحاول بعض المؤيدين اللجوء إلى الحديث عن رفع التجميد عن عضوية سوريا بالجامعة، مثل العراق ولبنان، التي عبرت عن الدهشة من مناقشة قضية لا تكون دولتها صاحبة الشأن غير موجودة، غير أن هذه القضية لم يتضمنه البيان الختامي أو يتطرق له.

من جانبها، أدانت الرئاسة التركية بأشد العبارات، وصف الجامعة العربية في بيانها، عملية نبع السلام ضد العناصر الإرهابية بـ “الاحتلال”.

وقال رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، في بيان إن “تركيا تدرك حقيقة أن أولئك الذين لا يشعرون بالارتياح من دفاع تركيا عن حقوق الشعب الفلسطيني، واعتراضها على الصفقات التي تستهدف القدس، ومعارضتها للانقلابات العسكرية والجرائم المرتكبة في مناطق شتى واستهداف المدنيين في اليمن، فهؤلاء لا يمثلون العالم العربي”.

واعتبر متحدث وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، اتهام أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لبلاده بالمحتلة، شراكة في جرائم تنظيم “بي كا كا” و”خيانة للعالم العربي” وفق تعبيره.

1

نصرك الله يا جلالة الملك، موقف سليم يا سيدي حفظك الله يا سيدي.

2

حفض الله بلدننا من الفتانين .تحية واكبار واعتزاز بموقف مغربنا وملكنا حفضه الله وستره سلكهو طريق الصالحين وبارك لنا فيه وبارك لهو فينا....

3

الله ينسركم يارب

4

اطال الله في عمر الملك وايده لحب الخي والاسلام