وجهة نظر

جائزة نوبل والنزاهة.. حرمان رشيد اليزمي نموذجا

21 أكتوبر 2019 - 20:21

نود في المقال التحدت عن جائزة نوبل وفقدان أحد أهم أدوارها الرئيسة المتمثلة في القدوة والحافز الذي تشكله لدى العلماء في جميع بقاع العالم وإلهام الأطفال والشباب على حب العلوم ودخول غمارها ، فلا أحد ينكر دورها الأصلي ألمتمل في تكريم كل من يلهم البشرية ويساعدها على الرقي والتحضر بدأ من جائزة” نوبل” للآداب والاقتصاد والسلام والعلوم الحقة ما عدا الرياضيات ،رغم أن العلوم الرياضية تدخل في جميع أشكال المعرفة والعلوم بدون استثناء.

أما الدافع وراء تحليل واقع جائزة نوبل هي الحرمان و الظلم الذي طال الدكتور رشيد اليزمي أحد العلماء المغاربة الأكثر نبوغا في مجال الكيمياء وخصوصا في مجال بطاريات “الليتيوم” ،حيت أنه كان من أبرز المرشحين لنيلها السنة الجارية . لن ندخل في تفاصيل مكونات و عمل بطاريات” الليتيوم” ولكن إدا اعتبرنا عقل البطارية ينقسم إلى جزأين فالعالم المغربي- الفرنسي كان بدون منازع صاحب الفضل الكبير في الاختراع جراء أبحاثه لأكتر من أربعين سنة سواء داخل المعهد الوطني للعلوم في مدينة “غروبوبل” وتجارب أخرى في أماكن عدة.

تحليلنا عن انحراف الجائزة عن الموضوعية والتجرد ، ليس بدافع الغيرة على أحد أبناء ولكن بشهادة قنوات ووسائل إعلامية أجنبية ،كان يستحق الجائزة لعدة اعتبارات أولها اشتغاله على موضوع حيوي وفعال يخدم البشرية ،فالبطاريات التي يشتغل عليها”اليزمي” تدخل في صناعة الهواتف الذكية التي تقرب بين البشر من خلال تقنيات الاتصال ،بطاريات” الليتيوم” تدخل أيضا في إطار الطاقة النظيفة المتمثلة في السيارات الكهربائية ،باحت مغربي أنتج عشرات المقالات العلمية وأطر أطروحات و أبحاث متعلقة بتطوير بطاريات ” الليثيوم” المستعملة في أغلب المعدات والوسائط الذكية ،في سوق تقدر رقم معاملاتها ب 158 مليار دولار ت .ناهيك عن حصوله رفقة الفائزين الثلاثة الحاليين وهم (أمريكي وبريطاني وياباني) بجوائز أخرى ،هل فقط اليابانيين و الأمريكان والبريطانيين من لهم الحق في الجائزة لسنوات عدة ،لمدا تتضمن لجنة التحكيم جزء كبير من الفائزين القدامى بالجائزة ،جوهر الجائزة هم أن من يضحون بوقتهم وجهدهم لرقي ورفاهية الإنسانية رغم الظروف والصعاب التي عاشوها ، ألا يجب إن تقارب المستوى بين المرشحين بالجائزة أن نأخذ بعين الاعتبار ظروف المنشأ لكل مرشح،هل يمكن أن نقارن بين ما عاشه “رشيد اليزمي” قبل أخده البكالوريوس أيام السبعينات في المغرب وطبيعة المدارس في اليابان و أمركا وبريطانيا .

لقد كثر الحديث مؤخرا على مدى نزاهة ومصداقية جائزة ” نوبل” ،فقد قيل أن المصري” زويل” الفائز العربي الوحيد بجائزة نوبل للفيزياء لم يكن له مانع من إقامة علاقات مع جامعات عبرية والحصول على جوائز من إسرائيل ، العالم المصري لا أحد يجادل في عبقريته واستحقاقه ولكن هل يودون إيصال رسالة مفادها أن محاربة التطبيع وعدم مسايرة الرأسمالية المتوحشة والتغريد خارج السرب لن يقودك للفوز . قد يتساءل المرء ما دور الجائزة وما نفعها ، الجواب موجود في وجدان كل من يشتغل في البحت وخصوصا العلوم الدقيقة ،لان الاعتراف بالمجهود من طرف الدولة والمجتمع كائن لا يمكن تجاهله، ففوز شخص هو فوز لجميع أطر مختبر وجامعة و طلبة ودولة كاملة بمنظومتها التعليمية والجامعية .

أما إدا قمنا ببحت بسيط حول تاريخ فساد اللجان المشرفة للجائزة ف “جون بوبل سارتر” رفض سنة 1964 جائزة نوبل للآداب حيت رفض 300 مليون دولار في وقته معللا الأسباب وراء عدم قبوله ،أما تشرشل وزير الخارجية البريطاني الأسبق فقد لأنه بريطاني ووزير خارجية مشهور ، كتب فقط مذكرات عن الحرب العالمية وفاز بجائزة نوبل للآداب رغم معاصرته للكتاب وشعراء مرموقين لا يختلف عن جودة إبداعهم اثنان. أما “اوباما” الرئيس الأمريكي الأسبق،فبعد توليه الرئاسة فقط ب 8 شهور فوجئ بجائزة نوبل للسلام رغم انه اكبر الرؤساء الأمريكان البرغماتيين لصالح بلدهم . في عهده قدم اكبر دعم لإسرائيل، ما لم يقدمه أي رئيس أخر .في عهده أقر في تصريح صحفي شهير، آن لا مانع آن تستمر الحرب في سوريا ما دام أعداءه الروس والفرس والشعب السوري الحر ألطواق للحرية يتقاتلون، فكيف لرئيس مثل هدا يفوز بجائزة نوبل للسلام ، أما الأخلاق و لجنة نوبل فزوج احد العضوات في الأكاديمية، تقدمت 18 سيدة بدعوى تحرش جنسي ضده أما عن المصداقية العلمية فقد فاز أمريكيان بجائزة نوبل للاقتصاد،طبقت مصارف وبنوك نظريتهم وخسروا مليارات من الدولارات.

الإحساس السائد حاليا لدى كثير من الباحتين أن الغرب عموما و القائمين عن الجائزة لا يريدون أن يحمل المشعل عربي أو مسلم لجائزة اعتبرت لسنين رمز الذكاء والعطاء والنبوغ. ليحبط الجميع وتغيب القدوة عن الأجيال الحالية . أعضاء لجان التحكيم هم حتما تابعين أو جزء من منظومة مختبرات بحت بميزانيات ضخمة جلها مرتبط بشركات عالمية هدفها الربح وأشياء أخرى تلخص في التحكم ،بالضبط كالمقالات العلمية التي تعتبر المعيار الرئيس في المر دودية والإنتاج العلمي وبالتالي تصبح تلك المختبرات تعيش تحت ضغط ضرورة الحصول على النتائج، فتلجأ إلى التزوير والضغط وأساليب أخرى .فتحية “لرشيد اليزمي” عالم الكيمياء المغربي ولباقي علماءنا المغاربة والعرب والمسلمين في الداخل ومن يشاركون في تسيير أعتد المختبرات في الخارج،فيكفي أنهم فائزون من أعماق قلوبنا .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

كسر المضارع !

وجهة نظر

صراع الثَّـقَلين.. بين الغرائبية والواقعية

وجهة نظر

الانقلاب على الدستور: محاولة للتأصيل

تابعنا على