أخبار الساعة

أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها

15 نوفمبر 2019 - 02:41

هل بالفعل يلتزم أغلب كتاب القصة القصيرة جدا بالتكثيف والإيجاز؟ تساءل الدكتور عبد المالك أشهبون في بداية مداخلته المندرجة في إطار ندوة حول موضوع “السردي والشعري في القصة القصيرة جدا..قراءات في متون مغربية”، واستطرد: ما تشي به العديد من القصص القصيرة جدا، هو أن أصحابَها لا يلتزمون بمواصفات النوع الأدبي، بدليل ذلك التداخلِ والتقاطعِ والتشابكِ ما بين كتابتها، وباقي الفنون الإبداعية الأخرى كالشعر والخواطر والتأملات الفلسفية، وأدب الأمثال، وغيرها من فنون القول الأخرى.

وتطرق أشهبون إلى التداخل القوي بين القصة القصيرة جدا وفن الشعر، مسجلا في هذا الصدد، التقاطع والالتباس بين كل من الكتابة القصصية والكتابة الشعرية، مع العلم أن لكل فن من الفنين مقوماته، وخصائصه، ورهاناته الفنية.

وتتجلى هيمنة الشعر على حساب القصة في بعض المجموعات القصصية القصيرة جدا، حسب الناقد، في ما يلي: 1) هيمنة الشعري على القصصي؛ 2) نصوص قصصية مرحلة من دواوين شعرية؛ 3) التداخل بين القصة ق ق ج وشعر الهايكو.

كما ناشد د. أشهبون في ختام مداخلته الكتاب أن يحترموا مفهوم القصة القصيرة جدا باعتباره نوعا قصصيا له خصوصياته، و أن يحترموا ذكاء القارئ وهو يقتني كتابا بتعيين جنسي محدد، وهو القصة القصيرة جدا، لا أن يجدَ فيه خواطر وتأملات فلسفية وأمثال.. وأحيانا نكتاً تحط من مستوى هذا النوع الأدبي، وتجعله مضرب الأقوال الساخرة.

يشار إلى أن الندوة المذكورة  كانت في إطار برنامج اليوم الثاني(4نونبر الجاري) من الدورة الثالثة من ملتقى فاس للقصة القصيرة جدا، التي احتضنها المركب الثقافي الحرية أيام 3، 4و 5 نونبر الجاري، ونظمتها جمعية مسارات للتنمية والمواطنة-فاس- بشراكة مع جمعية أكورا للثقافة والفنون، وبدعم من وزارة الثقافة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

الهدم يطال واجهة محل تجاري احتل الملك العمومي بقلب أكادير

أخبار الساعة

السلطات تأوي 70 مهاجرا سريا تم ضبطهم بين الفنيدق وبليونش

أخبار الساعة

منضمة “إناكتوس المغرب” تحل بسوس لدعم شباب الجهة وتطوير مشاريعهم

تابعنا على