للمرة السادسة .. ميسي يتوج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم
https://al3omk.com/479750.html

للمرة السادسة .. ميسي يتوج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم في رقم قياسي

توج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة وهدافه التاريخي، بكرته الذهبية السادسة في مسيرته، التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية لأفضل لاعب في العام.

وانفرد ميسي بالرقم القياسي بعدد الفوز بالكرات الذهبية، وفض الشراكة مع غريمه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يملك خمس كرات ذهبية.

وقدم الجائزة للبولغا الكرواتي لوكا مودريتش نجم ريال مدريد، الذي فاز بالجائزة الموسم الماضي.

وقاد ميسي فريقه للفوز بلقب الليغا ولنهائي كأس الملك ولنصف نهائي دوري الأبطال، كما فاز بجوائز “الحذاء الذهبي” لأفضل هداف في أوروبا، و”بيتشيتشي” لأفضل هداف في الليغا، وجائزة أفضل هداف في دوري الأبطال.

وكان ميسي توج بالجائزة سابقا في أعوام: 2009 و2010 و2011 و2012 و2015.

ومرت الجائزة بعدد من المراحل عبر تاريخها، وكانت تمنح في البداية للاعبين الأوروبيين فقط، ثم صارت تقدم للاعبين الذين ينشطون في أوروبا، قبل فتحها للتنافس أمام جميع اللاعبين من مختلف مناطق العالم.

كما حدثت تغييرات على طريقة اختيار الفائز، خاصة خلال الفترة التي كانت تمنح فيها الجائزة بالشراكة بين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والمجلة الفرنسية بين عامي 2010 و2016، حيث كان يشارك مدربو المنتخبات الوطنية وقادتها إلى جانب الصحفيين في تحديد الفائز.

وبعد عودة الجائزة لفرانس فوتبول وانفصال الفيفا بجائزته الخاصة، صار الأمر مقتصرا على الصحفيين في اختيار المتوج بالكرة الذهبية.

ويتم اختيار صحفي من كل بلد لترتيب قائمة تضم خمسة لاعبين من بين قائمة تضم ثلاثين مرشحا تحددهم المجلة.

ويحصل اللاعبون على النقاط وفقا لترتيبهم، فيحصل اللاعب الموجود على رأس القائمة على ست نقاط ووصيفه على أربع ثم ثلاث نقاط للثالث، ونقطتان للرابع، ونقطة وحيدة للخامس.

وفي حال التعادل في النقاط بين أكثر من لاعب يتم الاحتكام إلى عدد مرات ورود اسم اللاعب بالمرتبة الأولى، وإن استمر التعادل يتم احتساب مرات الوجود بالمركز الثاني، ثم احتساب مرات الوجود بالمركز الثالث في حال استمرار التعادل، على أن يتم تنظيم استفتاء خاص بين المتعادلين لاختيار الفائز من بينهم إن لم يفصل في الأمر عبر الخطوات السابقة.