اقتصاد

خبراء يناقشون تحديات التأمين بالدول العربية في مؤتمر دولي بمراكش (فيديو وصور)

تشهد مدينة مراكش أشغال المؤتمر الرابع لاتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة على أعمال التأمين، بمشاركة مسؤولين وشخصيات فاعلة وممثلي هيئات إقليمية ودولية، وذلك لمعالجة قضايا وتحديات تنظيم وتقنين قطاع التأمين.

رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بالمغرب، حسن بوبريك، أكد في تصريح لجريدة “العمق”، أن موضوع المؤتمر الذي يتعلق بمعالجة التحديات التي تواجهها أسواق التأمين في البلدان العربية، “يهدف إلى إيجاد حلول وأفكار جديدة ورفع توصيات من شأنها أن تجعلنا نطور أسواق التأمين في بلداننا”.

وتابع حسن بوبريك القول؛ “إن أسواق التأمين العربية مهمة شيئا ما، لأن حجمها يناهز 4 ملايير دولار، لكن عند مقارنتها بما هو عليه في الدول المتقدمة، نجد أنه ما تزال مجهودات وإجراءات كبيرة علينا القيام بها”.

ومن جهته أوضح رئيس هيئة التأمين بدولة الإمارات المتحدة، ورئيس المؤتمر المقام بمراكش، ابراهيم عبيد الزعابي، أن قطاع التأمين في كل دول العالم، “يلعب دور حيوي وبارز”، معتقدا “أن كل شخص في العالم يحتاج إلى التأمين، وأن السؤال المطروح اليوم هو كيف يمكن أن نصل بالتأمين إلى الأشخاص بطريقة سريعة عبر تقنيات جديدة تقوم على التأمين والأمان”.

وتابع الزعابي القول؛ “إن المؤتمر يركز على كيفية خلق آليات جديدة من شأنها أن تساعد على انتشار أكبر للتأمين، واستخدامه كأداة استثمار، أكثر من ما هو تأمين على الخطر، والوصول إلى نتائج جديدة تؤدي إلى تكامل ما بين الدول العربية من أجل خدمة المواطن العربي”.

وأشار إلى أن اتحاد الهيئات العربية للإشراف والرقابة على أعمال التأمين، تأسس بـ 14 دولة عربية، ويهدف إلى التكامل بين الدول العربية من ناحية تهيئة وتنظيم التأمين، وأن أشغاله اليوم بمدينة كراك تروم إيجاد حلول للتحديات التي يعرفها القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.