حضره بنموسى .. هذه تفاصيل لقاء البيجيدي بلجنة النموذج التنموي (فيديو)
https://al3omk.com/487792.html

حضره بنموسى .. هذه تفاصيل لقاء البيجيدي بلجنة النموذج التنموي (فيديو) أولى لقاءات اللجنة مع الأحزاب السياسية

دشنت لجنة النموذج التنموي، اليوم الخميس، أولى جلساتها مع الأحزاب السياسية، بلقاء حزب العدالة والتنمية ممثلا في نائب الأمين العام للحزب سليمان العمراني، وإدريس الصقلي، ومحمد الناجي، ومحمد الطويل، في حين حضر من جانب اللجنة كل من رئيسها شكيب بنموسى، وإدريس جطو، وغيثة القادري، وفؤاد العروي.

وفي هذا الإطار قال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لجريدة “العمق”، إن الحزب قدم أمام بعض أعضاء لجنة النموذج التنموي المذكرة التي سبق له أن أحالها على الديوان الملكي في مارس الماضي، والتي قدم فيها حزب المصباح تصوره للنموذج التنموي الجديد.

وأضاف العمراني، أن مذكرة حزب العدالة والتنمية، بها قواسم مشتركة مع أحزاب عديد وفعاليات متعددة أخرى قدمت مذكرات في نفس الموضوع، غير أنه قال إن “ما يميز مذكرتنا تركيزها على 3 محاور أساسية كمداخل أولها”.

المدخل الأول الذي بسطه العمراني أمام لجنة بنموسى، جاء فيها أنه “لا نتصور النموذج التنموي مستجيبا لانتظارات المواطنين والمواطنات وكفيلا بوضع حد لاختلالات النموذج الحالي دون انطلاقه من منظومة القيم المجمتعية الأصيلة”، مضيفا: “نعتز بأن بلدنا يملك منظومة قيمية متقدمة هذه المنظومة كفيلة بأن تعطي القوة لأي نموذج تنموي منشود”.

وبخصوص المدخل الثاني، قال العمراني إنه “ينبغي أن تستمر بلادنا في ما سارت فيه منذ 2011 في تكريس قاعدة الاختيار الديمقراطي بطريقة غير مترددة وحاسمة وأن تعلي مكانة الأحزاب السياسية كبنيات لا تنهض الحياة السياسية إلا بها لأن قوتها هي قوة للمؤسسات وضعفها ضعف للمؤسسات ينبغى أن تتقوى لكي تقوم بدورها وأن نحذر من ما يحدث الآن في المجتمع من تحولات عميقة تسائل البنيات التقليدية”.

المدخل الثالث، يضيف نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أبرز فيها بأنه “ينبغي أن تواصل بلادنا مسيرتها في إرساء نظام الحكامة الجيدة هذه قاعدة دستورية”، مضيفا بقوله: “نتمنى من هذه اللجنة أن تثمن كل مذكرات الجهات والفعاليات والقوى الحية في المجتمع وأن نجد في النهاية صدى لهذه المذكرات وهذا كفيل بأن يعزز الثقة داخل المجتمع وأن يستجيب لانتظارات المواطنين وكافة القوى”.

وأبرز العمراني، أن هناك جلسات أخرى ستعقد مع أعضاء لجنة النموذج التنموي، من أجل “تدقيق بعض التصورات”، مضيفا “لما لا نقدم أجوبة كتابية لبعض القضايا التي شغلت انتباه أعضاء اللجنة، والمتعلق أساسا بالمنظومة القيمية”.

وتجري في هذه الاثناء ثاني جلسات الاستماع لاقتراحات الأحزاب السياسية، حيث حل قبيل قليل بمقر لجنة النموذج التنموي كل من الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر، وخولة لشكر، وطارق المالكي، والمهدي مزواري، وعبد الحميد الجماهري.