أحد أبرز نشطاء الريف يغادر السجن.. والأبلق يضرب عن الطعام

18 فبراير 2020 - 10:40

 

غادر أحد أبرز قادة حراك الريف، أسامة المحدالي الحرية، أسوار السجن بعد سنتين ونصف من الاعتقال، على خلفية مشاركته في الاحتجاجات العارمة التي عرفتها مدينة الحسيمة وضواحيها.

المحدالي، كان من أبرز النشطاء في منطقة إمزورن، شارك في مظاهرات عدة للمطالبة بإطلاق سراح ناصر الزفزافي ورفاقه.

يشار إلى أن النيابة العامة كانت تابعت المحدالي بتهم أبرزها إهانة رجال القوة العمومية أثناء مزاولتهم لمهامهم وممارسة العنف في حقهم نتج عنه جروح، والعصيان المسلح والتجمهر في الطرق العمومية والتحريض على ارتكاب جنح او جنايات.

وفي سياق متصل أعلن المعتقل على خلفية حراك الريف، حسب ما أحد شقيقه، الدخول في إضراب عن الطعام لمدة 84 ساعة تضامنا مع المعتقل الملقب "بمول الحانوت".

وكتب عبد اللطيف الأبلق شقيق ربيع، في تدوينة على حسابه بموقع "فيسبوك أمس الإثنين، "في اتصاله هذا اليوم طلب مني أن أنشر ما يلي :أنا المعتقل ربیع الأبلق بسجن طنجة 2 أعلن خوضی إضرابا عن الطعام لمدة 48 ساعة تضامنا مع المعتقل الملقب بمول الحانوت والذي دخل فیما یقارب 40 یوما من الاضراب. ووصعه ینذر بالخطورة".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

المغرب: إصابة جديدة بـ”كورونا” ترفع الحصيلة إلى 961 وتسجيل 3 وفيات

تابعنا على